ardanlendeelitkufaruessvtr

الناقل الوطني في خطر

بقلم المستشار الجوي نمير القيسي أيلول/سبتمبر 20, 2020 115

المستشار الجوي نمير القيسي

 عضو هيئة المستشارين الجويين البريطانيين

سبق وان كتبت مقال في الشهر الثاني من هذه السنه يحذر من وقوع كارثه وشيكه للخطوط الجويه العراقيه و تاخرت الكارثه بسبب كورونا والان تطفو للسطح مره اخرى بوادر هذه الكارثه وهي اعلان افلاس الناقل الوطني . 

بعيدا عن الاسباب التي ادت الى هذه الكارثه والتي بدات منذ سنه ٢٠٠٥ ،حيث لم يعد هناك مجال ووقت كافي لنقاشها .

أضع ومن وجهة نظري الحلول السريعه التاليه وذلك لكسب الوقت قبل حلول الكارثه. وان النقاط التاليه تمنع او تساهم في عدم بيع الشركه او خصخصتها او جعلها اسهم للاكتتاب اما اذا ذهب المسؤلين باحد الحلول اعلاه فانهم سوف يقومون ايضا بالنقاط التاليه :

١- اعطاء اجازات اجباريه وبدون راتب او بنصف راتب 

٢-الغاء سلم الرواتب القديم واعتماد صيغه جديده للراتب لكل الموظفين.

٣- تقليص اعداد الموظفين الفائضين عن الحاجه اما بتحويلهم لشركات او قطاعات اخرى تابعه للوزاره او احاله على التقاعد المبكر لمن يرغب

٤-ايقاف كل صرفيات التدريب والبعثات والايفادات الا الضروريه فقط

٥- ايقاف اعمال الصيانه للمعدات في الخارج

٦- اعاده النظر بطيران الطواقم والحفاظ على الكوادر الشابه بغض النظر عما اذا كان موظف دائمي او عقد 

٧- اداره جديده قويه ومقتدره على ان تكون من خارج اللاعبين القدماء والتخلص من عقده ابن الدائره فان الناقل الوطني قد عانى الويلات على يد ابنائه 

٨- مراقبه مبيعات الوقود والاعاشه والسيطره عليها

٩- الغاء امن الطائرات 

١٠-يجب ان تؤلف لجنه خبراء من خارج الناقل الوطني وخارج الوزاره والافضل ان تكون شركه او اشخاص مستقلين عراقيين او غير عراقيين تكون قراراتهم ملزمه التنفيذ وتودي النقطه التاليه او ١١

١١-اعاده هيكله للخطوط كامله بعد ان يتم ايقاف عملياتها والابقاء على النخبه التي يعول عليها في ادارتها للعمل تحت رعايه لجنه الخبراء واستبعاد المحاربين القدماء من مركز القرار والابقاء على خبرتهم والاستفاده منها اذا كانت هناك حاجه فقط. الوضع الان يحتاج الى قائد يفكر خارج الاطر التقليديه وليس لمدير من الانواع التي مرت على الناقل الوطني .

النقاط اعلاه هي خارطه طريق ونحن مستعدين للدخول بالتفاصيل لمن يرغب 

وان لاتكون هذه الخطه بمعزل عن تعاون موسسات الدولة و سلطة الطيران وممارسة دورها الحقيقي في الحفاظ على الطيران العراقي والناقل الوطني ويجب ان يعي منتسب الناقل الوطني ان الوقت قد حان لرد الجميل له وان يتحملوا بعض التضحيات من اجل انقاذ مصدر رزقهم 

وهذه النقاط اعلاه يجب العمل بها سواء قد تم البيع او الخصخصه واذا تم البيع فأنا أجزم بان عدد الموظفين سوف يكون بين ٨٠٠ الى ١٠٠٠ كاقصى حد وسوف يتم التقليص بدون رحمه حيث ان شركه بتعداد موظفين مع العقود يتجاوز الثلاثه الاف يجب ان يكون لها اسطول لايقل عن ١٠٠ طائره وليس ٣٢ طائره و نصفها عاطل ..

الوضع كارثي

قيم الموضوع
(0 أصوات)