ardanlendeelitkufaruessvtr

" السمجة خايسة من راسها " !!

بقلم د.عبد الكريم الوزان أيلول/سبتمبر 21, 2020 141

" السمجة خايسة من راسها " !!

د.عبد الكريم الوزان
يقال ان احد العراقيين أراد شراء سمك ..فذهب الى شارع ابي نؤاس المشهور بالسمك ( المسكوف ) . وهناك أقسم السماك بأغلظ الايمان أن السمكة التي ( سيسكفها له طرية وطيبة وتوهه مطلعيها من الشط )!!.
ولكن المشتري لم يقتنع وطلب منه ان يشمها شخصيا ... فأمسك السمكة من رأسها وبدأ يشمها من ذيلها ...فاستغرب السماك وتعجب لهذا التصرف وسأله : عمي أنا اعرف الناس تشم السمكة من راسها ...لكنك شممتها من ذيلها !!، هنا ضحك الرجل واجابه بسخرية مريرة وحزينة ... ( وليدي .. اني ادري الراس خايس ...ولكن اريد ان أتأكد ...هل وصل الخياس للذيل)(1)!!. أما كلمة (خياس) فهي تعني بالمفهوم الشعبي المتآكل والصديء والتالف والضار .
( مربط الفرس ) اليوم هو الاجراءات الحكومية الأخيرة المتعلقة بمكافحة الفساد والفاسدين واعتقالهم ، وهي خطوة نباركها على الرغم من كونها جاءت متأخرة جدا جدا ، وكنّا ننتظرها منذ سبعة عشر عاما ، لكن مايثير تساؤلات العراقيين هو : لماذا بدات الحملة من أدنى الهرم وليس من أعلاه ؟!.ألا يفترض البدء بـ ( السمجة الخايسة من رأسها ) طالما تم التأكد من ( خياسها ) ، فيلحقها بقية الأعضاء ( الخايسة ) دون عناء أو مضيعة وقت .
لاخجل ولاوجل ولارياء ولامداهنة ، اذا ماقلنا ان الشعب سيقف عن بكرة أبيه مع أي جهة أو مسؤول في أعلى السلطة ، اذا أكمل مابدأه بكل شمولية وامانة ودقة وشجاعة متناهية ،دون أن تأخذه في الحق لومة لائم ، واذا مافعل ذلك حقا ،فإنه سيدخل التأريخ بعد ولوجه وتمدده عبر شغاف قلوب أبناء جلدته ، (وسيجبر خاطرهم) ، ويعيد لهم الثقة والطمأنينة والأمل بتمتعهم بحياة حرة كريمة داخل وطنهم الذي يعيشون فيه كمغتربين وليس كمواطنين ، وعلى الجميع مؤازرته ان اختار طريق الهداية والصواب ، طريق الوطن والسيادة الحقة والطهارة من كل الارهابيين والفاسدين والتابعين ، ولعمري فقد شاهد الشعب ان الرؤوس قد أينعت ، وحان وقت قطافها ...وسترمى في مزبلة التأريخ ( السمجة الخايسة من رأسها الى ذيلها )!!.
1- بتصرف وتعريق ، نوري جاسم المياحي ، ما الحل يا ناس .. وصل للذيل الخياس.

قيم الموضوع
(1 تصويت)