ardanlendeelitkufaruessvtr

قناص في مؤتمر السلام

بقلم سمير عطا الله أيلول/سبتمبر 24, 2020 94

قناص في مؤتمر السلام
سمير عطا الله
75 عاماً على قيام الأمم المتحدة ولا احتفالات. لقد عزلت كورونا العالم، وعزلت معها أهم منظمة أنشأتها دوله عبر التاريخ. مؤسسة لم تُبقِ خارجها أحداً، من كبار الأمم وأقواها إلى صغارها وأضعفها. لكن ما بقي خارجاً أيضاً القضايا التي لم تستطع حلها منذ 75 عاماً أيضاً، مثل القضية الفلسطينية التي تملأ أدراجها خطباً وقرارات وصوراً تذكارية.
أعقد مشاكل العالم حلّت خارج المبنى الأزرق. قضايا البلقان والمصالحة في رواندا، بينما لم تتقدم خطوة في نزاع كشمير. ومع ذلك كان لا بد لهذا الكون الدموي من حلبة كلامية تقوم عليها الحروب الافتراضية بدل حروب الواقع. ولا بد من «حاجز هدنة» يوقف القتال بين الكوريتين. وهو أمر لم ينجح بين فيتنام الشمالية والجنوبية.
ظلت الأمم المتحدة منبراً جيداً للجميع، وحلبة ساخنة للحرب الباردة، ومهرجاناً سنوياً يلتقي فيه الرؤساء والوزراء، ولكن وزيرة واحدة هي المسز مادلين أولبرايت أسقطت بصوتها النقضي الدكتور بطرس غالي في مواجهة 14 صوتاً بينها بريطانيا وروسيا والصين.
لقد مضى عقدان من القرن الحادي والعشرين. وهذه منظمة ولدت في القرن الماضي. القليل فيها يتناسب مع تحديات القرن الحالي. أمينها العام، السنيور غوتيريش البرتغالي، يشبه إلى حد بعيد، الكوري الجنوبي بان كي مون. وبان كي مون كان يشبه كوفي أنان. المنظمة في حاجة إلى رجل فيه صفات قيادية مثل داغ هامرشولد، وكورت فالدهايم، وبطرس غالي. لا ينفعها ولا يفيد العالم أن يكون معلقاً صحافياً على الأحداث.
أعتقد أن لا حاجة للمنظمة بما هو تابع لها من أجهزة غير تنفيذية، تُصرف عليها الموازنات الطائلة بلا فائدة عملية تذكر. ولا عاد من الممكن في هذا القرن تطبيق معطيات القرن الماضي، التي أبقت دولاً مثل ألمانيا والهند خارج مجلس الأمن. أو أبقت المجلس من دون دولة إسلامية تمثل مسلمي العالم، مثل إندونيسيا كأكبر دولة، أو السعودية برمزيتها الدينية والتاريخية.
لا أقصد إطلاقاً أن المنظمة شاخت ويجب أن تحال على التقاعد. الأعمال والنوايا الحسنة لا تتقاعد. لقد أدّت الأمم المتحدة في القرن الماضي أعمالاً إنسانية جبارة. ساعدت في إزالة الاستعمار، وتحرير الأمم، ومحاربة الأوبئة (كما تفعل اليوم)، ونشر التعليم وحفظ السلام. ولها اليوم 195.000 قبعة زرقاء حول العالم وفي نقاطه المضطربة. لا يمكن لهذه القارات أن تحيا من دون منظمات جامعة، ومرجعيات قانونية. لكن لا بد من تحديث كل شيء؛ إذ لا يمكن أيضاً لمنظمة قائمة على النوايا الطيبة أن تقبل باستمرار الفيتو، وهو سلاح فظ ديكتاتوري طبقي وغير عادل. إن «حق النقض» المعطى للدول الكبرى، أشبه بإرسال قناص لترؤس مؤتمر سلام.
كاتب وصحافيّ لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)