ardanlendeelitkufaruessvtr

أي مثال تريد... إيران أم السعودية؟

بقلم مشاري الذايدي أيلول/سبتمبر 25, 2020 108

أي مثال تريد... إيران أم السعودية؟
مشاري الذايدي
شاهدت مؤخراً على قناة سعودية رسمية تُعنى بترويج الأرشيف التلفزيوني السعودي، مقابلة ممتعة مع الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك المملكة العربية السعودية، وخادم الحرمين الشريفين، يوم كان أميراً لمنطقة الرياض، على هذه القناة (ذكريات) وفيها حديث لافت عن المنهج السعودي في الحكم والسياسة منذ المؤسس الكبير عبد العزيز لليوم.
الملك سلمان، في تلك المقابلة القديمة، ركّز على منهج الاعتدال السياسي السعودي، وأنه منهج راسخ بنيوي لا محيد عنه.
مشاهدتي لهذه المقابلة السالفة تزامن مع كلمة العاهل السعودي الملك سلمان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في أعمال دورتها الـ75 في نيويورك، قبل يومين، عبر الاتصال المرئي.
تحدث في كلمته الأممية عن المعاني الرفيعة نفسها التي شرحها في مقابلته المبثوثة على قناة ذكريات، وقارن في لفتة موحية بين النهج السعودي والنهج الإيراني، وكان مما قاله في كلمته أمام المحفل الدولي الأخير، متحدثاً مباشرة عن الثقافة الحاكمة للنظام الإيراني الحالي، قائلاً: «هي آيديولوجيات تسعى في كثير من الأحيان لتغطية تطرفها وطبيعتها الفوضوية التدميرية بشعارات سياسية زائفة».
أما الحال في السعودية، فشرحه بالقول: «إننا في المملكة انطلاقاً من موقعنا في العالم الإسلامي نضطلع بمسؤولية خاصة وتاريخية، تتمثل في حماية عقيدتنا الإسلامية السمحة من محاولات التشويه من التنظيمات الإرهابية والمجموعات المتطرفة».
ربما قال بعض من لا يحب السعودية، أو يجهلها؛ حسنا، السعودية وإيران على خصومة، فلا يقبل كلام بعضهم عن بعض... لكن لو دقّق هذا القائل، بالصورة التي لاحظها الملك سلمان، لبان له الأمر جلياً، قال العاهل السعودي: «النظام الإيراني لا يعبأ باستقرار الاقتصاد العالمي»، مشيراً إلى أن: «السعودية مدّت يدها للسلام مع إيران وتعاملت معها طوال عقود بإيجابية، علّمتنا التجارب مع النظام الإيراني أن الحلول الجزئية لا توقف تهديداته».
ضرر النظام الخميني لم ينحصر في الشعب الإيراني المنكوب، فقد امتدت بركات الخمينية السياسية للإقليم العربي، ومنه لبنان المذبوح سياسياً وأمنياً واقتصادياً، وتجسد ذلك في مشهدية الانفجار المهول لميناء بيروت. والمسؤول الأول عن هذا الدمار السياسي والحياتي، ليس فقط تفجير الميناء، هو الحزب المسيطر على لبنان، حزب إيران، وكانت الإشارة واضحة في الكلمة الملكية لـ«هيمنة (حزب الله) الإرهابي التابع لإيران على اتخاذ القرار في لبنان بقوة السلاح».
الصورة ساطعة لكل منصف عاقل، وتكفي فقط الإجابة عن هذا السؤال؛ أين تذهب عوائد النفط السعودية؟ وأين تذهب عوائد النفط الإيرانية، حتى قبل الحصار الأميركي الأخير؟
ما هي المقارنة بين البنية التحتية للطرق والصحة والتعليم وكل مرافق الحياة، بين الشعبين الإيراني والسعودي؟!
الجواب... يغني عن الخطاب.
صحافي وكاتب سعودي

قيم الموضوع
(0 أصوات)