ardanlendeelitkufaruessvtr

وطني ..

بقلم رزاق الدجيلي أيلول/سبتمبر 26, 2020 113

رزاق الدجيلي

قتلوا احلامك الجذلى

وانت تكتب اغنية الحب الكبير

وطني من اين ابتدأ الحكاية

ذبحوك من الوريد الى الوريد

سرقوك في وضح النهار

باعوك في سوق  النخاسة 

بابخس الاثمان

وبعد لم تختتم الرواية

من اي جنس هؤلاء

ولاي جنس يتبعون

يتناسلون كما الغباء

من بين اقبية الخفاء

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وطني

تبكي وما احد يسمع نداءك

حتى وان سمعوا نداءك

زادوك قهرا واحتراقا

وهم يستهزئون ويضحكون

ودموعك الحرى

بناظريك..

آه عليك

هم هكذا في كل آن او زمان

في كل زاوية اومكان

الحاكمون باسم الدين والسياسة

والقابعون على كرسي الرئاسة

والبائعون لاوطانهم في سوق النخاسة

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وطني خذنا اليك

خذ قلبنا فوق يديك

خذ صوت هذي الجموع الهادرة

من اجل ان تبقى عزيزا

ونبقى نسكن في ناظريك

لقد سئمنا الانتظار

فكل شيء في احتضار

فصوت شعبك يعتنق النهار

هي صرخة التاريخ والحلم الاكيد

والعابرون الى ضفة الطموح المنتهى

من اجل ان تشرق شمسك من جديد

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

قيم الموضوع
(0 أصوات)