ardanlendeelitkufaruessvtr

أزقة مدينة الصدر وشوارعها

بقلم محسن التميمي تشرين1/أكتوير 10, 2020 96

أزقة مدينة الصدر وشوارعها
محسن التميمي
لوقت قريب كنا نعيب على العديد من سكان مدينة الصدر انهم غير مبالين لموضوع النظافة في ازقتهم وشوارعهم ، الان يمكن لاي مواطن الذهاب الى هذه المدينة لوجود ازقة وشوارع اصبحت منظمة بشكل جميل بل ونظيفة ومزروعة ، لان السكان هناك تكاتفوا مع بعض ، هذه التجربة يجب ان تأخذها امانة بغداد على محمل الجد وتنظر لها بعين الاحترام والتقدير لانها لو استمرت يمكن ان تعمم على مناطق بغداد الاخرى ، فضلا عن الامانة متمثلة بدائرة مدينة الصدر تقوم بتحفيز وتشجيع السكان من خلال تزويدهم بشتلات زراعية جميلة في سبيل ان تظهر هذه الازقة مثل لوحات فنية راقية ،
لدينا مقترحات نضعها من خلال الزمان امام امين بغداد منهل الحبوبي عسى ولعل الاخذ بها خدمة لعاصمتنا الحبيبة وهي لاتكلف الامانة دينارا واحدا بل ستدر عليها الاموال في حال وجود المخالفات وعدم الامتثال لما يصدر منها من قرارا ت ، الامر المهم في هذا المشروع او المقترح ، ان تحدد الدوائر البلدية المساحة المخصصة لاصحاب المحال التجارية وهم يقومون بتنظيفها ، ان يقوم كل صحاب محل بتنظيف المساحة امام محله وتفرض عليه غرامة في حال وجود اية نفايات ، ونفس الامر تقوم به الدوائر البلدية وينطبق على الشركات والمستشفيات وكل مايتعلق بالمحال التجارية ، ويمكن للدوائر البلدية التنسيق مع المواطنين بل تشجعهم على تنظيف المساحة امام بيوتهم مثلما هو حاصل الان في ازقة وشوارع مدينة الصدر ، وفي حال استمرت هذه الحالة اكيد سنرى العاصمة الحبيبة بغداد في وضع مختلف تماما عن السابق ، على امانة بغداد ان تقوم بتكليف دائرة المشاريع على ضرورة صنع حاويات ثابتة من الكونكريت او من اية مادة اخرى بارتفاع متر ومفتوحة من الاعلى بسمك خمس سنتمرات ويوضع بداخلها الرمل ليتم وضع اعقاب السكائر بداخلها ، مثل هذه الحاويات موجود امام مطار روما الدولي وهي مصنوعة من مادة الكونكريت وفيها نقوش جميلة ، تقوم كل الدوائر البلدية باختيار زقاق ليكون نموذجيا تعمل عليه بشكل مكثف ليصبح فعلا من الازقة المثالية في موضوع النظافة وعندما تنجح هذه العملية تختار الزقاق الثاني وهكذا الى ان تعمم الى بقية المناطق ، الاهم من كل هذا ان المواطن عندما يشاهد ازقة وشوارع نظيفة ويلمس بشكل مباشر جدية من ملاكات امانة بغداد فهور سيكون مجبرا الى ان يكون نظيفا في بيته وخارج البيت ، نتمنى من مخلصين ان يشعر المواطن بهذه المسؤولية لان الوطن يحتاج جهود الجميع بلا استثناء وهنا نسأل المواطن ؟ لماذا تتقيد في موضوع النظافة عندما تكون موجودا خارج العراق وتحرص ان ترمي الاشياء الفائضة عن الحاجة في المكان المخصص لها ولكن في بلدك لا تشعر باية مسؤولية ؟

قيم الموضوع
(0 أصوات)