ardanlendeelitkufaruessvtr

الإبداع الفني في الحضارة الإنسانية

بقلم د.سامي ندا جاسم الدوري تشرين1/أكتوير 29, 2020 144

د.سامي ندا جاسم الدوري

إن للفن أهمية الإمتاع بشتى ألوانه وأنواعه وقد تتجلى مظاهر الفن في الجمال المنتشر حولنا في كل مكان والإحساس الفني يتحلى به أبناء المجتمع المتطور حضاريا أصحاب الذوق الرفيع والإبداع الأصيل وجمال الفن من حيث مدلوله وتعبيراته يبقى متفاوتا إلى أن تتساوى فيه المعايير ولا تتوافق حوله التقديرات وهذا يعود إلى الأداة التي يعتمدها الفنان مبدع الجمال للتعبير عن غاياته وبقدر ما تكون هذه الأداة مرنة وطيعة في التعبير عن النفس والتوضيح عن الغرض بقدر ما يكون الإبداع اعم واشمل يظهر للعيون أمام الملأ فيتلمسه المتذوق أحيانا عن طريق الإيحاء والتأويل وأحيانا عن طريق العرض والتعبير الواضح.  إن لكل فن أداته الخاصة فأداة التعبير في الأدب الألفاظ والكلمات والتعبيرات والأوزان الشعرية وفي الموسيقى الأصوات والأنغام وفي رسم الخطوط والألوان التي تعبر عن قضية ما وفي نحت الأشكال والأوضاع وإذا أردنا المقارنة بين خصائص الأدب التعبيرية والفنون الأخرى لأدركنا بعض الفروقات في الوسائل لا في الغايات. إن كل فنان مبدع تتوفر له القدرة على الإبداع يتمكن من التعبير والعرض بشكل يهز القلوب ويحرك عواطف المتذوقين فالرسام المبدع رغم موضوعاته الثابتة في أمكانتها ورغم ألوانه وخطوطه المحدودة إذا أراد التعبير عن أفكاره وخواطره الشعورية أحال هذه الخطوط والألوان إلى مناظر ومشاهد أو رموز ومدلولات. والنحات يجري جولاته ما بين الحجر والمطرقة ليخرج التماثيل التي تتحول إلى رمز حضاري ناطق في تفكير من يتأمله ويتمتع بالوقوف أمامه  إن الأدب في نطاق التعبير الفني وسيلته اللغة هي أكثر وضوحا وأيسر بيانا واقدر على تفصيل أجزاء الإبداع الفني لدى المجتمع.  والفن الأدبي يقوم بدور هام في تقدم المجتمعات الإنسانية وتطورها كغيرة من الفنون الأخرى التي تولد مشاركة وجدانية فعالة تعمل جاهدة في تدعيم التكتلات السياسية والاقتصادية والتربوية والاجتماعية في نطاق الإنسانية الرحب المدى من هذا المنطلق وان الفن عامل مهم في توثيق الروابط وتقوية الصلات بين الأفراد في المجتمع الواحد وفي المجتمعات الأخرى وإنّ الفن له دور كبير في تطور المجتمع الإنساني وان الفنون جميعا أداة للتفاهم العالمي بين البشر حيث لا حواجز ولا موانع تقيمها الاعتبارات السياسية والطائفية والعرقية. فالموسيقى تعجب الناس في كل بقاع الأرض والرسم الفني يتأثر به الشرقي والغربي على حد سواء وكذلك النحت الفني والغناء كلها على حد سواء إنسانية عالمية لأنها لغة العواطف الإنسانية وأسلوب القلوب الكبيرة والعقول الناضجة التي تعبر عن المعاني الإنسانية الخالدة ومن وظائف الفن المهمة انه يخلق بين أفراد المجتمع مشاركة وجدانية وثيقة تؤدي إلى التعاطف والتقارب بين الناس وبذلك تتوحد مشاعرهم وتتلاقى ميولهم وتتفق رغباتهم وهناك دور تربوي كبير يقوم به الفن إذ يربي المشاعر ويسمو بها إلى درجات إنسانية نبيلة فيغرس فيها بذور الفضيلة ويعمل على تهذيب النفوس وتطهيرها من وحول الأنانية القاتلة وهكذا يبدو اثر الفن في حياتنا الاجتماعية جسرا نسير عليه نحو التقدم والسعادة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)