ardanlendeelitkufaruessvtr

لاصلاة إلا في محراب آمون

عادل السرحان

وجوهٌ تتلاشى

خلف  أحدابِ  الزمان 

وأماكنُ  يبتلعها  الغياب تلو الغياب 

نشيجٌ يتعالى يُفْزِعُ طيور الذكرى 

 بأعشاش الحنين 

ثمَّةَ من يحاولون العبور الى الضفة الأخرى 

فتجرهم  كلاليبُ العُتمة

العبارات موج متلاطم في بحر من خداع

والليل الطويل عباءة الغُرْبان المشؤومة

ألف داعٍ يهشُّ بعصاه الأفعى 

والضباعُ  ثملة بالنفط والهيروين والجنس

زفيرٌ مقرفٌ تسوقه الشمس مع الريح الشرقية

حمارٌ  ينهقُ يدورُ عكس عقارب الساعة 

وآذانُ الفيلةِ لاتسمعُ سوى مايبكيها 

عمائم بيضاء وحمراء وسوداء وخضراء ضُفِرَتْ

فلا صلاة الا في محراب آمون 

يوسفُ في السجن  وفي القصور  خمرَةٌ وجواري 

وعلى أعتاب مدن الأشرعة 

مدن الخيبات  ينحر الضحايا 

ليأخذ  الفرعون  كل سفينة غصبا

قيم الموضوع
(0 أصوات)
عادل السرحان

شاعر عراقي