ardanlendeelitkufaruessvtr

مسلسل "إلا أنا " يعالج قضايا التنمر

 

بقلم / دينا الادهم 

التوعية شعور كريم ورسالة جوهرية فن تلقائي يرسى دورا فعالا في تعزيز الروح المعنوية لكل مواطن يحب ان يعيش في مجتمع سوى .

فالتوعية وتعديل السلوك يمثلان رابطأُ تشاركياُ قوياً من أجل الإشادة بدور السادة الخبراء فى علم النفس والاجتماع وعلوم القانون من اجل تحفيز الوعى الثقافي لإدارة وتطوير المفاهيم الرئيسية المبنية علي روح الإرشاد والنصح وتنشيط الإرياحية المعرفية حرصاً على تنمية الصحة العقلية لدي المواطنين تجاه التعامل مع كافة فئات المجتمع بدون عنصرية وأيضاً للقضاء على ظاهرة التنمر التي اخترقت عقول البشر وأثرت تأثير سلبي وبشكل عدواني وأصبحت سلوك نمطي أي شئ عادي غير ملائم لمجمتع متحضر.

الدراما التلفزيونيةالمصرية الأصيلة دائما مرأه تعكس القضايا المجتمعية المتعلقة بالاحداث التي نواجهها في الواقع بشكل تلقائي وتتناول دائما القضايا التي لها صدي واسع عند الجمهور فهذا من خلال رؤية المؤلف عندما يمتازباختيار حبكة درامية ذات ساسبينس وإحساس عميق قادرة على أنها تؤثر على الدوافع الداخلية للمشاهد تجاه الأحداث المثيرة للجدل عند رؤيتها فتجعله يعيش معها بكل ما فيه وجدانه ويعتبر نفسه واحد من هؤلاء الشخصيات التي بداخلها

 الدراما في حد ذاتها ما هي إلا مجموعة لحظات مصورة في لوحة مشاهد منسقة حسب كل رسالة بتقدمها للمتلقي ومدي استثارة وجذب المشاعر واحتوته بشكل تلقائي يتضمنها المشهد سواء كان رومانسي أو تراجيدي أو سياسي فده في حد ذاته ناجح وفكرة خارج نطاق الصندوق.

في الحكاية السادسة من مسلسل "إلا أنا" تلقي المؤلفة نجلاء الحديني، تسلط الضوء على مرض البهاق من خلال بطلة حلقات "لازم أعيش" والتي تجسدها جميلة عوض، بالاشتراك مع نجلاء بدر، أحمد خالد صالح، خالد أنور وسلمى أبوضيف، فراس سعيد، باسم مغنية، سلوى محمد على ومن إخراج مريم أحمدي.

والبهاق، مرض يظهر على شكل بقع بيضاء أو باهتة على الجلد، بحيث تكبر هذه البقع بمرور الوقت، ويؤثر على البشرة في أي جزء من أجزاء جسم الإنسان، نتيجة وجود خلل في الخلايا الصبغية التي تنتج الميلانين.

ولا يعد البهاق من الأمراض الخطيرة، وقد يساعد العلاج على عودة لون البشرة الطبيعية ولكن لا يمنع تكون بقع جديدة.

بحسب الأطباء فإن أكثر الأماكن عرضة للإصابة في الجسم هي المناطق المكشوفة مثل اليدين والوجه، كما أنه شائع في طيات الجسم مثل الإبطين أو منطقة الفخذ، والأماكن التي تضررت فيها الجلد مثل الجروح، وحول فتحات الجسم مثل العينين، أو البطن، أو الأنف أو الأعضاء التناسلية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الأحد, 22 تشرين2/نوفمبر 2020 02:15