ardanlendeelitkufaruessvtr

اشتري نعاسا

بقلم عالية محمد علي  كانون1/ديسمبر 01, 2020 279

عالية محمد علي 

 

جربت في البدء

مقايضة الارق بالقراءة

وتعداد قمصاني التي

ماعادت على مقاسي

فالنحافة في العادة تكون مساوية

لعدد الليالي التي لم يزرك فيها

النعاس

حين يكون اللون الوردي

بعيدا عن مرمى 

بصرك

وتشغلك الزوايا الحادة

عن جمال منحنيات

الدوائر

ناتئة هي الايام

تنغرز في خاصرة العمر

فتذكرك بانك تتنفس فقط

تعيش ، ولا تحيا

كأي خلية أولية تنبض تحت

المجهر

تزحف نحو الوسادة متوسلا

غفوة

بعيدة عن مرمى

أمنيتك

في كفي ايقونة لأمي

كانت تتلمسها حين لا تغفو

كنت قد ورثت أرقها

لا شيء أخر منها

تلك الطقوس التي لابد منها

لرشوة النوم

اغلق الستائر

اتفقد ازرار الاضواء

أنثر عطراً هادئاً

احرص على تدرّج اللون الاسود 

فالرمادي

لأغري النعاس بالحضور

لاسحب قدمه

لتلك الحلبة الجهنمية

لصراع ديكة

الارق

ذلك النعاس الذي ينظر لي

بنصف عين

ويغرق بالضحك 

واهمةٌ أنتِ

فأنا لا أحلّ ضيفاً الّا

على القلوب الخالية

فآفرغي ادراج قلبك اولاً

طلباً للسلوى

تلك التي خبأت فيها

كل ما أردتِ 

نسيانه .

 

 

 

 

قيم الموضوع
(3 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It