ardanlendeelitkufaruessvtr

الغارة على العقل (وقفة مع تطبيقات الوهم)

بقلم عبد المنعم إسماعيل  كانون1/ديسمبر 02, 2020 150

بقلم عبد المنعم إسماعيل 

 

لا تزال الآلة الظالمة المتحكمة في حيل الوهم ووهم الوعود والتصورات المخادعة لأصحاب العقول المغيبة بين مطارق الخصوم ووهم الادعياء.

هذه الغارة الجارفة لقيم الوعي ووعي القيم الذاتية الغير مصاحبة لحقيقة الذات المصادمة للمهمة الكونية للمسلم المعاصر في عالم اليوم .

تتعرض عقولنا اليوم  لتيه الهزيمة النفسية وزبد الأماني من غربان تسويق برامج شبيه بمن كان يضرب الرمال ساحرا أو كاهنا ليحدثك بما تتمناه في مكنون عقلك وأهواء فكرك البالي المحتل بصحبة الهزيمة وأصبح كل أمانية أن يشترك في تطبيق ما يقول عنك الناس أو ما هي الوظائف التي تناسبك لتهدأ نفسه بمسميات وهمية وأكاذيب شيطانية لأنها تخاطب احمق من جانب ومعاق ذهنيا من جانب آخر وأسير ممنوع من حرية الترقي المحمود بين درجات وعي الحقيقة وحقيقة الفهم بصحبة المنهجية وهجر العشوائية .

أخي دعك من تطبيقات  تأجير العقل العربي لغربان التسويق للجهالة البدعية من جانب والغوغائبة من جانب آخر. 

أخي الحبيب حدث نفسك دائما :

▪︎ماذا تقول عنك السماء ؟ 

▪︎هل تبكي عليك الأرض يوم رحيلك ؟ 

▪︎هل تشتاق الجنةإلى انفاسك؟ 

▪︎هل تأنس الملائكة لسماع صوتك مع الذاكرين ؟ 

▪︎هل تكتئب وجوه الظالمين  حين رؤيتك لقوة بأسك  على  الباطل أم يرون فيك صحبة للتميع وتضييعا للتوحيد والشريعة بوهم الشيخ الوسطي ولا حول ولا قوة الا بالله؟

▪︎كن راضيا بقضاء الله تواقا للمعالي بين يديه سبحانه .

▪︎الزم غرس العطاء فثم نهر متدفق لا تجف منابعه الا بجفاف الكرم وعلو ريح الشح والبخل فانتبه.

▪︎كن مبتسما لأنك انت فخورا لكونك لا بشيء آخر.

▪︎انتبه المناصب تصنع الوهم وتاسر العمر في الرضى بالذي هو ادنى وترك الذي هو خير.

▪︎النفس التواقة طموحة وصامتة حتى النصر وخاشعة لله بعد تحقيقه لاتعرف معنى انحسار الأمل او حجب الشهادات العلمية الشاهدة على انغلاق العقل عما سواها.

▪︎ لم يكن السادة من السلف يحملون اغلفة تسويق الوهم خلف مسميات ظاهرها العلم ومكنونها السراب ولا حول ولا قوة الا بالله نعاني من جهل الأكاديمي  اشد من جهل الساعي امام مكتبه وتجد الحالمون والغرقى يانسون بذكر القاب البية ال .....

▪︎فهل نعي حقيقة ذاتنا فنطلب لها ما يوازيها بطرق شرعية لا بتطبيقات وهمية؟!

 

مصر 

قرقيرة 

قيم الموضوع
(0 أصوات)