طباعة

ربْحَلة سبحلة عجزاء

بقلم الحبيب الأسود كانون1/ديسمبر 03, 2020 163

 

ربْحَلة سبحلة عجزاء
الحبيب الأسود
بقطع النظر عما قيل ويقال، أعتقد أن عارضة الأزياء المصرية سلمى الشيمي لم تجانب الصواب عندما قررت أن تستعيد التراث الفرعوني في ملامح جسدها مكياجا وإكسسوارات وملابس، وأن تدعو مصورا ليلتقط لها صورا وهي على تلك الحال أمام جزء من آثار بلادها.
فوضى من الانتقادات
من وجهة نظري هي ربْحَلة رتكة برمادة، وقد تكون سبحلة عرهرة، والثابت أنها بضّة رُعبُوبة عجزاء، وهي بالتأكيد خَدبْجة طَفلة، ولا أظنها وَهْنانة، وفي مثلها أنشد عمرو بن كلثوم “ومأكمة يضيق الباب عنها/وكشحا قد جننت به جنونا”، وقال ابن أبي ربيعة “إذا ما دعت أترابها فاكتنفنها/تمايلن أو مالت بهن المآكم”، وأثنى المتوكل الليثي “إذا تمشي تأود جانباها/وكاد الخصر ينخزل انخزالا/تنوء بها روادفها إذا ما/وشاحها على المتنين جالا”، وغنى أعشى همدان “ثقلت روادفها ومال بخصرها كفل/كما مال النقا المتقصف”.
أتحدث عن عارضة الأزياء المصرية سلمى الشيمي التي تحولت خلال الأيام الماضية إلى واحدة من أهم قصص السوشيال ميديا بسبب اختيارها منطقة هرم سقارة لتنفيذ حصة تصوير فوتوغرافي بأزياء فرعونية يزعم البعض أنها مثيرة، حيث وما إن نشرت الصور على صفحاتها، حتى علت أصوات الداعين إلى القبض عليها ومعاقبتها. وفعلا استجاب أمين عام المجلس الأعلى للآثار إلى تلك الدعوات وأحال دعوى بالواقعة إلى النيابة العامة، وقامت الجهات الأمنية بدورها في تحديد هوية العارضة وضبطها للتحقيق، ثم انطلقت بعض الأقلام في الردح المعتاد، فيما دخلت جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الخط للتنديد بواقع الحال والتحذير من سوء المآل، والتذكير بأن الحرام حرام والحلال حلال، وعمّت فوضى الانتقادات بين مدافع عن حرمة كليوباترا، ومنافح عن الأخلاق العامة، وقادح في خطوة العارضة ومن يرى فيها إساءة لأرواح الفراعنة، وبين من ركزوا البصر والبصيرة على وزنها الزائد وتنورتها القصيرة.
وبقطع النظر عما قيل ويقال، أعتقد أن الفتاة لم تجانب الصواب عندما قررت أن تستعيد التراث الفرعوني في ملامح جسدها مكياجا وإكسسوارات وملابس، وأن تدعو مصورا ليلتقط لها صورا وهي على تلك الحال أمام جزء من آثار بلادها. ولو أن عارضة أخرى سهلبة هيفاء أو جارية عيطبولا أو خرعبلة ممشوقة أو رجراجة لدينة أقدمت على ما أقدمت عليه سلمى، لكان الأمر قد مرّ في غفلة من الناس. غير أن المرأة الممتلئة المكتنزة الربحلة السبحلة الرعبوبة العجزاء الرتكة البرمادة تلفت الانتباه أكثر من غيرها، نظرا لطبيعة انحناءات والتواءات مفاعيل الجاذبية في جسدها خصوصا إذا كانت وسيمة قسيمة وضيئة شنباء دعجاء، كما هو حال عارضة الأزياء المذكورة.

وعبر التاريخ وفي مختلف الحضارات، كانت المرأة البدينة تحظى بالإعجاب ولها النصيب الأوفر من الحب والاهتمام وقصائد الغزل. والمثالية بين النساء هي الطويلة البدينة المكتنزة البيضاء سوداء الشعر والعينين، رقيقة الرائحة، طيّبة الملمس، ثقيلة الخطوة والحركة، لأنها بتلك الصفات تمثل الجمال والبهاء والخصوبة والرخاء والقدرة على تحمل الأعباء في رعاية الزوج والأبناء.
وإلى اليوم لا تزال هناك مجتمعات تجتهد في تسمين بناتها لفتح أبواب الزواج أمامهن، وحتى تكون الواحدة كتلك التي ورد ذكرها في الأثر عن قصة الرجل الذي كانوا يُعدونه من غير أولي الإربة، وقد وصف امرأة إذا أقبلتْ أقبلتْ بأربع، وإذا أدبرت أدبرت بثمان، والمراد بالأربع هي العُكَن أي طيات البطن من كثرة السِّمن، فإذا رآهن الرائي من جهة البطن وجدهن أربعًا، وإذا رآهن من جهة الظهر وجدهن ثمانيًا.
وكما تقول أغنية تونسية قديمة “زينك ما صار، كيلّتو لقيتو قنطار”، وبذلك ينتهي الحديث.
كاتب تونسي

قيم الموضوع
(0 أصوات)