ardanlendeelitkufaruessvtr

احلامٌ في جوف الليل

محمود الجاف

خرجتُ يوما الى الغابة ابحثُ عن صيدٍ لآكُله 

لكنني رأيتُ نورا يجلسُ على جذع شجرةٍ كان عليَّ تجاهُله

فقلتُ في نفسي قبل ان يَقتلني سأكونُ قاتلُه

وبدأتُ اقترب منهُ . الاطفهُ واحايلُه 

وقبل ان افاجئهُ رماني بسهام عَينيه فعُدتُ وقلبي في يَدي حاملُه

جَرح الفؤاد ولفرط جماله لم أُسائلُه

ومُذ أُغرقتُ في حُبه حتى الان لستُ نائلُه

رغم انهُ يُبادلني المَودة والعشق وابادلُه 

ويحملُ عليَّ واحملُ عليه واداعبهُ واجاملُه

وددتُ ان اقاسمهُ  حياتي . يُجادلني واجادله

 ويشاطرني الشوق والحنين واشاطره 

يغازلني واغازله وان تكون روحي دوما بين انامله 

لكنني رغم كل ما فعلت حتى الان ... 

لست طائلُه .

قيم الموضوع
(2 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It