ardanlendeelitkufaruessvtr

بين المقصود والمفهوم

بقلم هويدا دويدار كانون2/يناير 23, 2021 162

هويدا دويدار

إننا جميعا نملك نوعين من المشاعر السلبى منها والإيجابى فهما يملكان مفاتيح  قلوبنا وتلك المفاتيح هى عبارة عن ما ننطق به من كلمات حيث تخرج عاكسةًما يحمله كل منا تجاه الأخرين 

ولكن كثيرا ما يفهم الحديث على غير محمله وقد يساعد على ذلك الأحاديث التى تجرى عن طريق الهواتف 

فكثيرا ما ضاعت علاقاتنا الإنسانية بسبب أحاديث غير مقصودة وقد حملت فى طياتها معان أخرى لأن الهواتف ينقصها ركن أساسى وهام وهو لغة الأعين والتعبيرات الجسدية التى من خلالها يكتمل الحكم ونأخذمنها الحديث بفهم صحيح 

فالغة الجسدية هى من تستطيع فك رموز الأحاديث

والصمت أيضا لغة فحين يسود الصمت بعد ألفة فهو أحيانا يصبح حفاظا على ودَّمن نكن لهم المحبة ولا توجد رغبة لخسارتهم ذلك بسبب إندفاعهم الشديد 

وأحيانا نكون قد فقدنا الرغبة فى وصلهم بسبب تكرار الخطأ فدائما الصمت يعنى شدة التأثر والغضب 

لكن هناك جانب هام فى العلاقات الإنسانية دائما ما نغفله وهو (ربما )

فمن الخطأ ألا نجد مساحة للغفران حتى مع الخطأ

فهناك من هم داخل خبايا الأنفس أجادوا الدخول إليها 

 فالغفران مساحة نعطيها لمن إستطاع الدخول إلى  تلك المساحة وقد أوصدنا الباب من الخارج ولن يفتح هذا الباب إلا بإرادتهم فلهم الحرية فى البقاء أو الرحيل مع تكرار الخطأ وانتهاءرصيدمن الأعزار التى خلقناها وقد رفعنا أسقف الإحتمالات وتحلت قلوبنا بالصبر الشديد حينها ينتقلون من قلوبنا إلى عقولنا فنحن لا نكره  من نحب( فسبحان الذى يغير ولا يتغير )

إلا أننا فى ظل علاقاتنا الإنسانية المتنوعة دائما ما نظل نبحث عن علاقات مريحة نجد فيها المأمن فربما نجد من يشبه قلوبنا 

علاقات بعيدة عن التبرير لأنهم دائما متفهمون يمتلكون من الإدراك من السعة بشكل كافى لبقاء الود

فيجب ألا يشملنا التنقيب الدائم فى النوايا 

فالعلاقات الطبيعية لن تسير بشكل دائم على وتيرة واحدة 

لأن النفس البشرية دائمة التأثر بالبيئة المحيطة فى إطار تفاعلى .

والمبادئ دائما هى التى تتحكم وتنظم هذه العلاقات وتضمن نجاحها واستمراريتها 

إذ لابد من تقبل الإختلاف 

فإذا بحث كل منا عن أوجه الإتفاق والإختلاف سيجد أن أوجه الإتفاق كثيرة لذلك تجاهل الإختلاف وتناسيه هام حتى تنشأ علاقات إنسانية سليمة فالعطاء هو إكسير العلاقات الإنسانية الطبيعية الناجحة 

فالحياة تطيب دائما بأصحاب الأفئدة الصافية لأنهم يحملون كل شئ على محمل طيب

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It