ardanlendeelitkufaruessvtr

" الهدل " !!

بقلم د. عبدالكريم الوزان شباط/فبراير 14, 2021 240

 

" الهدل " !!

د. عبدالكريم الوزان


بالطبع لانقصد من مفردة الهدل الهديل وهو صوت الحمام ، ولكن انطلقنا هنا من كلمة [تَهَدَّلَ] : بمعنى استرخى أو تدلى . مثال ذلك الشفة المتهدلة أي المسترخية والرداء المتهدل أي المسترسل وهكذا .
وفي الأمثال الشعبية يقال الهدل أو المتهدل بمعنى ياقة ( ياخة) قميصه أو ثوبه متدلية من أحدى جانبيه بسبب عدم وجود أزرار ( مفردها زر ) تأخذ مكانها في حافة الجاكيت أو الكم ، وهو مايعني انه ذو هندام غير منظم وغير أنيق ( مبهذل أو مرعبل ).
لكن في أغنية المطرب الرائد ياس خضرأخذت كلمة الهدل مأخذا آخر ، حيث نأى بها عن كل ماأسلفنا فقصد الحبيب معاتبا ، وتغزل به وبجماله وبساطته، وكانت اغنيته الأولى وكلماتها قديمة في عام 1963 ، وهي من ألحان الفنان الراحل محمد جواد اموري :
الهدل آخ الهدل
ومنين اجيب زرار للزيجه هدل
حبيبي وحدك حبيبي
انت الملكت الروح وحدك حبيبي
نصيبي هجرك نصيبي
وتالي صبح ياحيف هجرك نصيبي
الهدل آخ الهدل
نسينه حبك نسينه
لاتظن يامحبوب حبك نسينه
شبدينه واحنه شبدينه
شفنه الدهر يهواي واحنه شبدينه
الهدل آخ الهدل
حنيني شوكي وحنيني
يكثر عليك هواي شوكي وحنيني
يجيني يمته يجيني
كل ساعة اكول هواي يمته يجيني
الهدل آخ الهدل
بدوري سأصطلح على ( النص ردن ) من بعض السياسيين الذين ماانفكوا يجلبون الويلات لشعبنا مصطلح ( مهدولي السياسة )!! ، هؤلاء ( مشعولو الصفحة ) أشبه بالذي يرتدي ثوبا أكل الدهر عليه وشرب بلا أزرار متدلي وممزق من جهة الأمام و( مرقوع ) من الخلف ، ومع ذلك يوهمون أنفسهم بأنهم ديمقراطيون وملائكة رحمة ومقدسون وحال لسانهم يلهج بـ..قال الله وقال الرسول حتى بات الشعب يدندن نكاية وتهكما بهم .. ( الهدل آخ الهدل )!!.
ياترى ..متى ستنتهي محنة العراق؟ ، أما يكفي العراقيون كل ماألم بهم طيلة هذه السنين الثماني عشرة العجاف ؟ ، ومن سيؤازرهم وينصرهم بعد الناصر الفارج المقتدر الذي يمهل ولايهمل والذي لايحب المؤمن الضعيف ؟! .
لعمري لامناص من عودة العراق لسابق عهده بهمة من يؤتيه الله الحكمة ورأسها مخافته ، فيا أبناء جلدتي ، لاتنسوا عراقكم فتتقطع أوصال أرحامكم وتمحى أمجادكم ويشوه تأريخكم ، ورحم الله شاعرنا الراحل بدر شاكر السياب حينما تغنى بالعراق :
الشمس اجمل في بلادي من سواها , والظلام
حتى الظلام هناك اجمل, فهو يحتضن العراق
واحسرتاه, متى انام
فاحس أن على الوسادة
من ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق؟
بين القرى المتهيبات خطاي والمدن الغريبة
غنيت تربتك الحبيبة

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It