ardanlendeelitkufaruessvtr

فن الرسم ..

بقلم ابراهيم الدهش شباط/فبراير 21, 2021 197

 

بقلم .. ابراهيم الدهش

 

الرسم من الفنون الجميلة التي ترتوي منها الذائقة الأنسانية . ولكلّ شعب ثقافته وعاداته وقيمه الخاصة كذلك له فنونه ومن بين تلك الفنون الفن التشكيلي .

تطور الرسم مع تطور الفكر الإنساني وإبداعه فقد انتقل من الكلاسيكية الى الرومانسية ومن ثم الى الانطباعية والى الواقعية وبعدها بدأ الفنانون لا يلتزمون بالمقاسات الواقعية للأشياء فأخذوا يغيرون في الأحجام والقياسات لغرض التركيز على معنى ما تحمله اللوحة فظهرت التعبيرية ثم تطورت الى السريالية وكان فارسها المبدع سلفادور دالي ثم المبالغة كبيرة بتحريف المقاسات الطبيعية حيث أسس الفنان الفذ بيكاسو المدرسة التكعيبية ثم جاءت المدارس الحديثة الاخرى وهي التجريد وفروعه الذي لا يشخص اشياء مفهومة وواضحة بل هي تكوينات من الكتل التكوينية . وعلينا ان نفهم عندما تختلط الفكرة والمهارة والخبرة والإبداع ينتج موضوعا جميلا له معنى وغاية ، فحواس الفنان تعمل من أجل ايصال الشعور المباشر الذي سيطرحه من خلال اللوحة على شكل موضوع ناضج ومفيد . وفن الرسم موجود منذ القدم ولكن ليس بهذا المعنى وتلك الدراية التي يفهمها الكبار !!

فهو موجود منذ القدم اي قبل التاريخ عندما كان الانسان يسكن الكهوف حيث استخدم اصباغ متكونة من سحق الحجارة التباشيرية الملونة فحاول خلطها مع الماء فأكتشف ان الماء بعد جفافه يبدأ اللون بالتساقط لذا بدأ يخلطها بدهون الحيوانات فالتمس النجاح ، من هنا بدأ الانسان يتطور في استخدام الطين الأحمر والأبيض واكاسيد الحديد البركانية والعظام المحروقة والفحم الحجري .

وعلى هذا المنهج انطلق الفنان عبد القادر الرسام ليرسم سواحل الأنهر وغابات النخيل والآثار القديمة الشاخصة بعد عودته من اسطنبول لينقل بأمانة هذا الابداع في تلك اللوحات الجميلة المعبرة ويعد الرسام عبد القادر أوّل فنان عراقي درس هذا الفن خارج العراق . وقد برز في تلك الفترة كثير من الفنانين المبدعين منهم محمد صالح زكي والحاج سليم الموصلي و أمين زكي والفنان محمد سليم الموصلي والد الفنان جواد سليم

أما في مدينة الكرم والثقافة والأدب و مدينة الشعر سوق الشيوخ فبرز فيها كثير من الرسامون الكبار وخاصة في المربع الأول من مدينة سوق الشيوخ فكانوا يمتازون بعدة مواهب فنية لم تقتصر فقط على فن الرسم فكان الخطاط والنحات والرسام في آن واحد  ومن بين هؤلاء ، الرسام الأستاذ عبد ناصر حسين مشكور والدكتور عبد الحسين عبد الواحد الحميد والاستاذ قاسم كامل والاستاذ عبد الغني الدلي والاستاذ جمال كاظم القصاب والاستاذ صادق كاظم السنيد والأستاذ عبد الأمير القانوني والأستاذ حمدي خيون والأستاذ جليل العبادي والأستاذ جواد العبادي  والأستاذ الاستاذ ستار دلي و الشاعر والخطاط رياض العلوان و الاستاذ مالك النواص و الاستاذ ياسين غافل و الاستاذ محمد الطلقاني و الاستاذ عبد الهادي الكرادي و الاستاذ الرسام والصحفي سليمان العرفج والست نازك 

ومن الجيل الحديث ظهر ايضا في الساحة الفنية من المبدعين الخطاط والرسام حسين كاظم السنيد والرسام صلاح هادي و علي حاتم و رافد فاضل و أحمد النجم و مؤيد جاسم و بشير حسين و غانم فاضل و مؤيد جاسم و موسى الخطاط و فراس خضر الخطاط ..

والى يومنا هذا فإن هدير الابداع يتدفق بالمبدعين والمتميزين في الخط والرسم وجمال الفنون.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It