ardanlendeelitkufaruessvtr

شيلوا راضي وحطوا خروف يمكن يدرب بالمعروف.

بقلم انمار الدروبي تشرين2/نوفمبر 16, 2016 428

 

في البداية اقول : البقاء لله في الكرة العراقية.

في قرآتي لكتاب (إغاثة الأمة في كشف الغمة) للمؤرخ العظيم المقريزي، يروي انه في أحد السنين كان هناك مجاعة وقحط في مصر بسبب فساد الوالي، فخرج المصريون بمظاهرات مطالبين بتغيير الوالي وهم يهتفون:

شيلوا الوالي وحطوا خروف يمكن يحكم بالمعروف. وأنا أقول للعراقيين اخرجوا وانتفضوا وتظاهروا واهتفوا :شيلوا راضي وحطوا خروف يمكن يدرب بالمعروف. لست هنا بصدد تحليلا  فنيا حول خسارة منتخبنا مع الإمارات، لأنه وبالتأكيد المواطن العراقي قد استمع لعشرات المحللين الرياضيين والذين استطاعوا أن يوضحوا وباالحقائق أسباب الخسارة. لم تكن مبارة يوم أمس مواجهة عادية بل كانت حالة متكاملة عاشها الشعب العراقي بكل طوائفه وقومياته وأنتمائته، كانت المباراة لقطة رائعة لهذا الشعب العظيم والذي يثبت في كل مرة انه على قدر المسؤولية في تلبية نداء الوطن من خلال تشجيع ومؤازرة المنتخب وذلك أمل  في تحقيق حلم العراق بالحصول على بطاقة التأهل إلى مونديال روسيا 2018،سيما أن حلم النهائيات غاب عن العراق منذ ثلاثون عام في 1986.  ان الخسارة والهزيمة موجودة في الرياضة، ولكن ماهي نوعية وكيفية هذه الخسارة؟ في كل مرة يخرج اتحاد الكرة العراقي إلى الأعلام محاول البحث عن أسباب وظروف خسارة المنتخب مبررا بحجج واهية وذلك تغطية للفساد والعبث والخزي والعار الذي يعيشه هذا الاتحاد وأعضائه الفاسدون الأمييون  والجهلة الذين كانوا ليس فقط السبب  في خسارة المنتخب الكروي وابتعاده عن نهائيات كأس العالم بل هذا الاتحاد الفاشل كان السبب في تدمير سمعة الكرة العراقية العظيمة والتي كانت لها الصولات والبطولات على مر التاريخ. ماهي رؤية السيد عبد الخالق رئيس الاتحاد عن الوضع الصعب والمخجل للمنتخب العراقي الآن، وماهي  تصورات الفاشل الأمي المدعو كامل زغير عن وضع المنتخب وهو المسؤول الأول في العراق عن منتخبات كرة القدم، مهزلة تاريخية في حق هذا البلد العظيم وفي حق تاريخه الكروي شخصية عبثية مثل هذا المدعو زغير هو من يقود كرة القدم. بل وماهي خطط واستراتيجية الفاشل راضي شنيشل للفريق بعد خسارته أربعة مباريات من اصل خمسة.

وحتى فوز المنتخب على تايلاند كان نتيجة طبيعية لعامل التاريخ  وبالإضافة لهزلية اللعب التايلندي.

ألم يحن الوقت كي يخجل راضي شنيشل من نفسه ومن الشعب ويقدم استقالته؟ ألم يأتي الوقت والظروف كي تجبر أعضاء الاتحاد على الاستقالة وترك الأمور لأهل المهنة؟

ولكن الشعب على علم بأنكم تحملون من صفات الجبن والضعف بحيث لاتستطيعون أن تواجهوا الحقائق، هذا بالإضافة لما تتمتعون به  من قيم الفساد والتي لاتسمح لكم بالاستقالة، كيف والرواتب بالملايين والحوافز والامتيازات والحمايات، وهل يصدق عاقل أن تتركوا امتيازات السفر والحجز في مقاعد الدرجة الأولى وحتى قبل لاعبي الفريق.

وأخيرا وليس اخرا:

شيلوا راضي وحطوا خروف يمكن يدرب بالمعروف . 

ياخروف درب بالمعروف.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It