ardanlendeelitkufaruessvtr

عمودي بأقلام الزملاء

بقلم زيد الحلّي شباط/فبراير 28, 2021 276

عمودي بأقلام الزملاء

زيد الحلّي
انتقلت ” الكمامة” من صالة العمليات الجراحية ، ومناجم الفحم والمعادن ، ومجاري الصرف الصحي وغيرها ، الى وجوه رؤساء الدول وعمال النظافة ، سواء بسواء ..فهي من مستلزمات الصد الاول في هجمات جائحة كورنا..
وكلمة “كمامة” حسبما جاءت فى المعاجم اللغوية العربية، هو ما يوضع على الفم والأنف اتقاء الغازات السامة ونحوها، وجمعها كِمام ، وهى أيضا :ما يشد به فم الدابة لئلاّ تعض أو تأكل ، وحتى لا يؤذيها الذباب، ويقال : “كمامة العامل” أي : ما يضعهُ العامل أَو الجندي علَى وجهِه اتقَاءَ الغَازات.. ولو عدنا الى المعاجم العربية وبحثنا عن الالفاظ الدالة على هذا المفهوم او ما يقاربه ، لظهر لنا ” القناع ” و” اللفام ” و” اللثام ” و” الكمامة ” ( بالتخفيف ) على وزن ” العمامة” وكل واحد يختص منها بشيء معين ..
لقد تناول عديد من الزملاء والكتاب “الكمامة ” في اعمدتهم ، ومقالاتهم الصحفية ، فكانت موضع ردود مختلفة ، بعضها تهكمي والبعض الاخر موضوعي .. وشخصياً ، رصدتُ بعض تلك الردود .. ومنها ما قاله الزميل د. طه جزاع ( ماذا لو انتهى الوباء ، وبقيت الكِمامة ؟ . ألا ترى أنها أصبحت للبعض ” موضة ” بأشكال وألوان متنوعة ، بل قل ان اغراضها كذلك صارت مختلفة لا علاقة لها بالوباء بقدر مالها علاقة بإخفاء الأنف ، والفم والشفتين والأسنان لمآرب مختلفة ! . وكم من أنف لا يعجب الناظرين إختفى خلف كِمامة بيضاء ، وكم من ابتسامة ساخرة ، إختفت وراء كِمامة سوداء ؟).
اما الزميل حمزة مصطفى ، فكتب : ( أنت حر, تشتري كمامة خضراء أو سوداء أو بيضاء. أم البوز أم أم التقليعة. تضعها على نصف وجهك بالقرب من عينيك حتى أسفل حنكيك أم بين الأنف والفم أم تحت الفم أو فوق الفم. أنت حر. لست وحدك مكمما. فلاديمير بوتين بجلالة قدره مكمم. حسن روحاني يرتدي دائما كمامة بيضاء. بايدن نفسه لايظهر أمام شاشات التلفاز الإ وهو مكمم. حتى عمتك ميركل مكممة. كمم “خشمك” تضمن سلامة جيبك )
وكتب الزميل د.معتز محي عبد الحميد : (نحيا.. ونموت.. بالكمامة)
فيما علق الزميل جعفر ياسين قائلاً (انها لازمة العيش والتحضر اكثر منها للوقاية . ربما تصبح فيما بعد جزءا مقبولا بل ومطلوبا من الاناقة وعندها تتحقق المساواة بين بني البشر . دمت بخير العزيز ابا علي وبدون كممامة) .
وفي معرض اشارته ، للغرامات التي رافقت اجراءات الحظر ، كتب الزميل عبد الهادي مهودر : ( أشد الغرامات وقعت بحق موكب زفاف خرَق الحظر بمدينة الحرية وبلغت خمسة ملايين دينار ، ربما بمقدار المهر الحاضر ، وهو أول عريس تصيبه كورونا في جيبه وليس بجهازه التنفسي، والحمد لله، وسيتذكر هذه الحادثة كلما احتفل بمرور عام على عيد زواجه)
اخيراً ، لكم قولي : (أنت تستخدم الكمامة بشكل صحيح ، حين تكون خانقة بعض الشيء )!
حمانا وحماكم الله من كورونا ، القديمة والجديدة !

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

1اولى.pdf 1 copy

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It