ardanlendeelitkufaruessvtr

أهم الأخفاقات والمشاكل عن شركة برايس ووتر هاوس كوبرز والتي أعتمدتها مفوضية الانتخابات لتسريع النتائج

زياد الشيخلي


أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اليوم الأربعاء، عن اعتماد أجهزة تسريع النتائج في الانتخابات المقبلة، والموافقة على اختيار شركة بريطانية لفحص أجهزة الاقتراع.

وقال المكتب الإعلامي للمفوضية في بيان إن مجلس المفوّضين وافق بالإجماع على اختيار شركة ( PWC) البريطانية الفاحصة لأجهزة الاقتراع والأجهزة الملحقة بها والبرامجيات المستخدمة والوسط الناقل وجهاز الإرسال وسيرفرات إعلان النتائج بعد عدّة مراحل تمّ في ضوئها التأكّد من رصانتها واستيفائها للشروط والمواصفات الفنية المطلوبة والأفضل من بين الشركات التي رشّحها مكتب الأمم المتّحدة للمساعدة الانتخابية في العراق ( UNAMI) التي تعمل في إطار فني وتكنولوجي يتماشى والمبادئ الأساسية لعمل المفوّضية بما يضمن نزاهة العملية الانتخابية وشفافيتها.

الا ان المفوضية قد غفلت او تغافلت عن البحث حول هذة الشركة وما هي الاعمال التي قامت بها والتي أثرت على عمل الكثير من الشركات العالمية وجنة على مستوى دول من خلال الاخطاء الكبيرة التي رافقت عمل هذة الشركة.

وكان الاجدر على مفوضية الانتخابات ان تخصص ولو وقت قليل ومتابعة موموجود من معلومات عن هذة الشركة على موقع وكيبيديا الرسمي وستجد الكثير من الاعمال السلبية والتي وصلت الى حد الافلاس والمحاكمات والمنازعات .

رغم أن العمل الاساسي لهذة الشركة هو المحاسبة المالية وليس لها اي أعمال حول الانتخابات وقد شاركت في عملية اقتراع واحد لاحتساب الاصوات لجوائز الاوسكار وانتخابات أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية وأخفقت بها …

واليكم جزء من معلومات الشركة حول مشاركاتها والاخفاقات التي رافقت عمل هذة الشركة / المعلومات موجودة على موقع وكيبيديا ..

من اعمالها..

أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية

استخدمت أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية خدمات برايس ووتر هاوس كوبرز لاحتساب الأصوات لجوائز الأوسكار منذ عام 1935.بالإضافة إلى ذلك أشرفت الشركة على انتخابات أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية وتعد مستنداتها المالية وهي مسؤولة عن الإيداعات الضريبية للمجموعة.

مؤتمر القمة العشرين لعام 2020

في مايو 2016 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك كانت شركة برايس ووترهاوس كوبرز واحدة من الرعاة الرئيسيين لمؤتمر القمة العشرين لعام 2020. جمعت القمة أكثر من 400 شخص لمناقشة كيفية توفير الهوية الرقمية للجميع وهو هدف التنمية المستدامة المحدد بما في ذلك 1.5 مليار شخص يعيشون دون أي شكل من أشكال التعرف المعترف بها. انضم خبراء في سلسلة الكتل وغيرها من تقنيات التشفير مع ممثلي هيئات المعايير الفنية لتحديد كيف يمكن للخبرات التقنية وغيرها من القطاع الخاص تحقيق الهدف.

هو لأجلها

برايس ووتر هاوس كوبرز هي الشريك المؤسس لهيئة الأمم المتحدة للمرأة لمبادرة هو لأجلها لتعزيز المساواة بين الجنسين.ابتكرت المبادرة دورة تدريبية على الإنترنت تضم مايكل كيميل وهو أستاذ متميز في جامعة ولاية نيويورك في علم الاجتماع ودراسات النوع الاجتماعي في جامعة ستوني بروك التي تهدف إلى زيادة الوعي بالانحياز الجنساني اللاشعوري في حياة الشركات.[126] إيما واتسون الممثلة البريطانية وسفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة للنساء هي من أبرز المؤيدين لحملة "هو لأجلها" للنساء في الأمم المتحدة.

الاخفاق ..

أفضل خطأ في إعلان نتائج الفائزين

في حفل توزيع جوائز الأوسكار التاسع والثمانون في عام 2017 تم الإعلان عن فيلم لا لا لاند بشكل غير صحيح على أنه الفائز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بعدما قام شريك برايس ووتر هاوس كوبرز بريان كولينان بإعطاء المقدمين وارن بيتي وفاي دوناوي المغلف الخاطئ. كانت برايس ووترهاوس كوبرز مسؤولة عن جدولة النتائج وإعداد المغلفات وتسليمها إلى مقدمي العروض كان يطلق عليها "سوء الفوضى كما يمكن أن تتخيل". اتخذت الشركة "المسؤولية الكاملة" عن تسليم المغلف الخطأ واعتذرت عن الخطأ واعترفت بأن كولينان وشريكتها في شركة برايس ووترهاوس كوبرز روزا لم يتبعا البروتوكولات لتصحيح الخطأ بسرعة. في مارس 2017 صوت مجلس محافظي الأكاديمية لصالح الاحتفاظ بخدمات شركة المحاسبة برايس ووترهاوس كوبرز على الرغم من الاختلاط قائلاً: "تم وضع بروتوكولات جديدة بما في ذلك إشراف أكبر من رئيس شركة برايس ووترهاوس كوبرز في الولايات المتحدة تيم ريان"

التمييز في العمل الجنساني

في عام 1989 قررت المحكمة العليا للولايات المتحدة أن على برايس ووترهاوس كوبرز أن تثبت بفارق كبير في الأدلة التي تفيد بأن القرار المتعلق بالعمالة كان سيبدو على حاله إذا لم يحدث تمييز جنسي. فشلت شركة المحاسبة في إثبات أن القرار نفسه بتأجيل ترويج شركة آن هوبكنز للشراكة كان سيحدث في غياب التمييز على أساس الجنس وبالتالي فإن قرار التوظيف يشكل تمييزًا جنسيًا بموجب المادة السابعة من قانون الحقوق المدنية لعام 1964. كانت أهمية حكم المحكمة العليا ذات شقين. أولاً أثبتت أن القوالب النمطية للجنسين قابلة للتطبيق كتمييز جنسي. وثانياً أنشأت الإطار المختلط الدافع كإطار استدلالي لإثبات التمييز بموجب نظرية معاملة متباينة حتى عندما تكون هناك أسباب قانونية لعمل العمالة المعاكسة. تم وضع ترشيح هوبكنز للشراكة على أساس غير مسمى. استقالت في النهاية ورفعت دعوى ضد الشركة بسبب التمييز الجنسي المهني قائلة أن عدم الترويج لها جاء بعد ضغوط للمشي والتحدث وارتداء الملابس والتصرف أكثر "بشكل أنثوي”.

في عام 1990 أمر قاضي المقاطعة الفيدرالية في واشنطن الشركة جعل هوبكنز شريكا. كانت هذه هي المرة الأولى التي تمنح فيها المحكمة شراكة في شركة مهنية كعلاج للتمييز الجنسي أو العنصري.

بعد هذه الدعوى تلقت الشركة اهتمامًا من وسائل الإعلام بسبب ممارساتها التمييزية في العمل تجاه الذكور أيضًا. على الرغم من حدوث حوادث تهميش العمالة هذه في حالات نادرة إلا أن هناك العديد من حالات المعاملة غير العادلة في العمل.

 

مشاكل الشركة

تلقت برايس ووترهاوس كوبرز مبلغ 55 مليون دولار من شركة كاتربيلر لتطوير نظام لتجنب الضرائب وفقاً لتحقيقات في مجلس الشيوخ الأمريكي. تم تحويل الأرباح التي تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار من الولايات المتحدة إلى سويسرا مما جعل من الممكن توفير أكثر من 2.4 مليار دولار من الضرائب الأمريكية على مدى عقد من الزمان. في سويسرا تم فرض ضرائب على الأرباح بنسبة 4٪. وعلق شريك من شركة برايس ووترهاوس كوبرز شارك في تصميم خطة توفير الضرائب: "سنكون جميعًا متقاعدين عند ذلك ... يأتي على المراجعة".

في عام 1990 استحوذت دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية على معظم أصول ويلي نيلسون بدعوى أنه مستحق عليه 32 مليون دولار من الضرائب المتأخرة بما في ذلك الغرامات والفوائد. رفع دعوى قضائية ضد "برايس ووترهاوس كوبرز" زاعمًا أنهم وضعوه في ملاجئ ضريبية لم يتم رفضها في وقت لاحق من مصلحة الضرائب. تمت تسوية الدعوى مقابل مبلغ لم يتم الإفصاح عنه.

المجموعة العالمية الأمريكية

قالت مجلة بيزنس ويك أن برايس ووترهاوس كوبرز كانت مدققة حسابات المجموعة العالمية الأمريكية خلال سنوات من "المعاملات المشكوك فيها". قالت المجموعة العالمية الأمريكية في 30 مارس 2005 أن التعامل مع شركة تأمين مقرها باربادوس على سبيل المثال ربما يكون قد تم حسابه بشكل غير صحيح على مدى السنوات الأربعة عشر الماضية لأن شركة تابعة للمجموعة العالمية الأمريكية ربما كانت تغطي سرا خسائر شركة التأمين تلك.

وقال بيزنيس ويك أن شركة برايس ووترهاوس كوبرز قد "أسقطت الكرة" على الصفقات بين المجموعة العالمية الأمريكية وشركة جنرال ري التابعة لشركة بيركشير هاثاواي التي حولت 500 مليون دولار من المطالبات والعلاوات المتوقعة لشركة التأمين الأمريكية. وتساءلت "بيزنيس ويك": "هل قام المدقق بعمله من خلال التحقق من أن المجموعة العالمية الأمريكية كانت تتحمل المخاطرة فيما يتعلق بالمطالبات التي تتجاوز 500 مليون دولار وبالتالي سمح للمجموعة العالمية الأمريكية بمحاسبة الصفقة كضمان؟ وهذا هو الحساب 101 في أي صفقة لإعادة التأمين".

كما تم انتقاد شركة برايس ووتر هاوس كوبرز من قبل العديد من الشهود خلال التحقيق في انهيار المجموعة العالمية الأمريكية بعد أن كانت شركة التأمين غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها الضمانية إلى غولدمان ساكس. كان من المتوقع أن تغطي شركة التأمين الفرق في القيمة بين عقود مقايضة العجز عن سداد الائتمان التي باعتها لشركة غولدمان ساكس لكن رئيس الوحدة في المجموعة العالمية الأمريكية لم يوافق على التقييم الذي قدمه بنك غولدمان. ووفقًا لمذكرة نشرتها بزنس إنسايدر تساءل الشهود كيف أن برايس ووتر هاوس كوبرز كانت تقوم بالتوقيع على حسابات كل من المجموعة العالمية الأمريكية وغولدمان ساكس عندما كانوا يستخدمون أساليب تقييم مختلفة لعقود المقايضة (وبالتالي حجزوا قيمًا مختلفة لهم في حساباتهم).

إيقاف تشوأوياما

كانت شركة تشوأوياما للتدقيق المحاسبي الشركة اليابانية التابعة لخدمات ضمان برايس ووتر هاوس كوبرز من أبريل 2000 إلى 2006. في مايو 2006 أوقفت وكالة الخدمات المالية اليابانية تشوأوياما من تقديم بعض خدمات المراجعة القانونية لمدة شهرين في أعقاب انهيار شركة مستحضرات التجميل كانيبو والتي تم العثور على ثلاثة من الشركاء الذين يساعدون في الاحتيال المحاسبي لزيادة الأرباح من قبل شركة حوالي 1.9 مليار دولار على مدى خمس سنوات. وقد حكم على المحاسبين بالسجن لمدة تصل إلى 18 شهراً من محكمة مقاطعة طوكيو بعد أن اعتبر القاضي أن لهم "دورًا سلبيًا" في الجريمة. وكان هذا الإيقاف هو الأول من نوعه الذي فرض على شركة محاسبة كبرى في البلاد. واضطر العديد من أكبر عملاء الشركة إلى العثور على مراجعي حسابات بديلين قبل بدء الإيقاف في يوليو.

بعد فترة وجيزة من إيقاف تشوأوياما تصرفت برايس ووتر هاوس كوبرز بسرعة لوقف أي استنزاف ممكن للعملاء نتيجة لهذه الفضيحة. وأنشأت شركة برايس ووتر هاوس كوبرز آراتا وانتقل بعض المحاسبين في تشوأوياما (لكن معظم الأقسام الدولية) إلى الشركة الجديدة. استأنفت تشوأوياما عملياتها في 1 سبتمبر 2006 تحت اسم ميسوزو. ومع ذلك وبحلول هذه النقطة كان لدى الشركتين عدد عملاء أقل بنسبة 30٪ من عملاء تشوأوياما قبل إيقافها. تم حل ميسوزو في يوليو 2007.

تسوية تيكو

في يوليو 2007 وافقت برايس ووتر هاوس كوبرز على دفع 229 مليون دولار أمريكي لتسوية دعوى قضائية جماعية قدمها المساهمون في تيكو العالمية المحدودة بسبب تزوير مالي بملايين الدولارات. تم إدانة الرئيس التنفيذي والمدير المالي لشركة تيكو بنهب 600 مليون دولار من الشركة.

قضية ساتيام

في يناير 2009 تم انتقاد شركة برايس ووترهاوس كوبرز جنبا إلى جنب مع مروجي شركة ساتيام وهي شركة هندية لتكنولوجيا المعلومات مدرجة في بورصة نازداك في عملية احتيال بقيمة 1.5 مليار دولار. كتبت برايس ووترهاوس كوبرز خطابًا إلى مجلس إدارة شركة ساتيام بأن تدقيقها قد يكون "غير دقيق وغير موثوق به" بسبب الإفصاحات التي قدمها رئيس ساتيام (سابقاً) وسحب فيما بعد آراء التدقيق الخاصة به. كانت الذراع الأمريكية لشركة برايس ووترهاوس كوبرز في الولايات المتحدة "المراجعة عن الإيداعات الأمريكية لساتيام". وبالتالي تم رفع دعاوى قضائية في الولايات المتحدة مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز. اتهم مكتب التحقيقات المركزي الهندي شريكين لشركة برايس واترهاوس كوبرز وسرينيفاس تالوري وسوبراماني غوبالاكريشنان بعلاقة مع فضيحة ساتيام. منذ أن اندلعت الفضيحة تقاعد سوبراماني غوبالاكريشنان من الشركة بعد بلوغ سن التقاعد الإلزامي في حين ظل تلوري موقوفا من الشركة.

في عام 2015 قالت برايس واترهاوس كوبرز الهند أنها أصيبت بخيبة أمل من حكم المحكمة على القضية "كما ذكرنا مرارًا لم يتم تقديم أي دليل على الإطلاق بأن أيًا من شركائنا السابقين سوبراماني غوبالاكريشنان أو سرينيفاس تالوري كانوا متورطين في التزوير الذي تقوده الإدارة في شركة ساتيام. نحن نفهم أن غوبال وتالوري يفكران في تقديم استئناف ضد هذا الحكم". وفي عام 2018 حظرت شركة برايس واترهاوس كوبرز من قبل هيئة الأوراق المالية الهندية من تقديم خدمات التدقيق للشركات المدرجة في البورصة لمدة عامين وغرمت شركة برايس واترهاوس كوبرز مبلغ مليوني دولار بالإضافة إلى الإيقاف.

محاكمات يوكوس

كانت يوكوس شركة نفط وغاز روسية كانت هدفاً لملاحقات قضائية ذات دوافع سياسية من قبل السلطات الروسية. تم بيع أصول الشركة للضرائب غير المدفوعة المزعومة وأعلن إفلاسها. كانت عمليات مراجعة حسابات برايس ووترهاوس كوبرز بمثابة الأساس لدفاع الشركة في سلسلة من المحاكمات المستمرة ضد الرئيس التنفيذي السابق ميخائيل خودوركوفسكي والمساهم السابق في الأغلبية بلاتون ليبيديف. ثم ذهبت السلطات الروسية بعد برايس ووترهاوس كوبرز. وفي مارس 2007 داهمت الشرطة مكاتب شركة برايس ووترهاوس كوبرز في موسكو وصادرت وثائق تتعلق بشركة يوكوس واتهمت شركة برايس ووترهاوس كوبرز وأدانتها بعدم دفع 243 مليون روبل أو 9.4 مليون دولار كضرائب. سحبت شركة برايس ووترهاوس كوبرز عمليات التدقيق في يوكوس وبعد أقل من أسبوعين قامت السلطات بتطهير شركة برايس ووترهاوس كوبرز من أي مخالفات فيما يتعلق بمراجعة الحسابات.

"في عام 2007 ومع توقع الإفراج المشروط في الأفق قام نفس المدعين العامين - مع ما يبدو أنه تواطؤ لشركة برايس ووترهاوس كوبرز شركة المحاسبة في يوكوس منذ فترة طويلة - بإدانة الرجلين (ميخائيل ب. خودوركوفسكي وبلاتون ليبيديف) مرة أخرى جولة جديدة من رسوم كافكا".

في عام 2010 تم الكشف عن أن الحكومة الروسية وضعت ضغوطا على شركة برايس ووترهاوس كوبرز لسحب عمليات التدقيق.

وذكرت برقية من السفارة الأمريكية في موسكو أن المحاكمة ذات دوافع سياسية وأن الإيداع في محكمة أمريكية من قبل شركة برايس ووترهاوس كوبرز قد يُظهر أن شركة برايس ووترهاوس كوبرز قد ضغطت عليها الحكومة الروسية لسحب عمليات التدقيق السابقة في يوكوس. وأشار مصدر في السفارة إلى أنه إذا لم يتم سحب عمليات التدقيق بشكل صحيح "فإن ذلك سيؤدي إلى تشويه سمعة شركة برايس ووترهاوس كوبرز الدولية".

جلوبل تراست بنك ليمتد ودي إس كيو سوفتوير

تقوم وكالة المعايير المحاسبية الهندية بالتحقيق مع شركاء شركة برايس ووترهاوس كوبرز للإهمال المهني في قضية بنك غلوبال ترست المحدود لعام 2007 مثل ساتيام كما كان مقر البنك العالمي في حيدر آباد. أدى هذا إلى منع بنك الاحتياطي الهندي برايس ووترهاوس كوبرز من مراجعة أي شركة مالية لأكثر من عام. كما كانت برايس ووترهاوس كوبرز مرتبطة بفضيحة المحاسبة في دي إس كيو للبرمجيات في الهند. بعد فضيحة "ساتيام" طلبت "جمعية شكاوى المستثمر الصغير" ومقرها مومباي من هيئة الأوراق المالية الهندية أن تحظر شركة برايس ووترهاوس كوبرز بشكل دائم واستولت على أصولها في الهند متذرعة بمزيد من الفضائح مثل "التلاعب في أسهم كيتان باريخ".

قضية ترانس نفط روسيا

عند الانتهاء من بناء خط أنابيب إسبو (شرق سيبيريا والمحيط الهادئ) بواسطة ترانس نفط في ديسمبر 2010 اقترح تقرير رسمي من غرفة تدقيق الاتحاد الروسي أن أربعة مليارات دولار قد تمت سرقتها من قبل المطلعين على شؤون ترانس نفط. دعا رئيس مجلس الاتحاد سيرجي ميرونوف إلى إجراء تحقيق. وقد اتهم أليكسي نافالني وهو مساهم في أقلية في ترانس نفط ومحامٍ الشركة بارتكاب مخالفات في مدونته الشخصية وانتقد شركة برايس ووترهاوس كوبرز مراقبي ترانس نفط بتجاهل تحذيراته. ونفت برايس ووترهاوس كوبرز ارتكاب أي مخالفة قائلة: "نعتقد أنه لا يوجد على الإطلاق أي أساس لمثل هذه الادعاءات ونحن نقف وراء عملنا لصالح منظمة ترانس نفط".

نورثرن روك

في عام 2007 تم انتقاد شركة برايس ووتر هاوس كوبرز من قبل لجنة اختيار الخزانة في برلمان المملكة المتحدة لمساعدة بنك نورثرن روك وهي شركة تابعة للشركة لبيع أصول الرهن العقاري في حين تعمل أيضًا كمدققة حسابات. في عام 2011 انتقد أحد لجان مجلس اللوردات شركة برايس ووتر هاوس كوبرز لعدم لفت الانتباه إلى المخاطر في نموذج الأعمال الذي اتبعه نورثرن روك والذي تم إنقاذه من قبل حكومة المملكة المتحدة خلال الأزمة المالية.

جي بي مورغان لتدقيق الأوراق المالية

في عام 2012 فرض مجلس المحاسبة التأديبي والاكتواري في المملكة المتحدة غرامة على شركة برايس ووتر هاوس كوبرز بقيمة 1.4 مليون جنيه استرليني بسبب تقديم تقارير خاطئة إلى هيئة الخدمات المالية التي امتثلت لجي بي مورغان لتدقيق الأوراق المالية مع قواعد أموال العميل التي تحمي أموال العملاء. وقد أهمل المحاسبون التحقق مما إذا كان لدى جي بي مورغان أنظمة صحيحة وفشلوا في جمع الأدلة الكافية لتشكيل آراء حول هذه القضية ونتيجة لذلك فشلوا في الإبلاغ عن فشل جي بي مورغان في حجز أموال العملاء منفصلة عن أموال جي بي مورغان. إنها أعظم عقوبة تتم إدارتها لشركة محاسبة مهنية في المملكة المتحدة.

خصخصة المياه في دلهي

وجد البنك الدولي أن "برايس ووترهاوس كوبرز" يفضله على نحو غير أخلاقي في محاولة لخصخصة نظام توزيع المياه في دلهي بالهند وهو جهد يزعم المحققون أنه فاسد. عندما تم تقديم العطاءات فشلت برايس ووترهاوس كوبرز مراراً وتكراراً في كل جولة وضغط البنك الدولي في كل حالة على برايس ووترهاوس كوبرز ليتم دفعه إلى الجولة التالية وبالتالي الفوز بالعطاء. وانتهت جهود الخصخصة عندما تم إجراء تحقيق من قبل أرفيند كيجريوال ومن المنظمة غير الحكومية باريفارتان في عام 2005. بعد تقديم طلب الحصول على المعلومات تلقت باريفارتان 9000 صفحة من المراسلات والتشاور مع البنك الدولي حيث تم الكشف عن أن خصخصة إمدادات المياه في دلهي ستوفر رواتب قدرها 25000 دولار في الشهر لأربعة مديرين من كل 21 منطقة مائية والتي بلغت أكثر من 25 مليون دولار في السنة وزيادة الميزانية بنسبة تزيد عن 60٪ وضرائب المياه 9 مرات.

اقترب من باريفارتان في دلهي في عام 2004 مجلس دلهي جال الذي يدير نظام المياه في دلهي في أعقاب تقرير صادر عن صحيفة العصر الآسيوي حيث تم الكشف عن الخطة للجمهور لأول مرة. نفى مجلس دلهي جال وجود المشروع ولكن بعد الاستئناف تم منح طلب "اكتب إلى المعلومات". كشفت الوثائق أن المشروع بدأ في عام 1998 في سرية تامة داخل إدارة مجلس دلهي جال. وقد اقترب مجلس دلهي جال من البنك الدولي للحصول على قرض لتحسين نظام المياه الذي وافق عليه وبدأت الجهود من خلال قرض استشاري بقيمة 2.5 مليون دولار. كان بإمكان حكومة دلهي أن توفر المال بسهولة وكان من الممكن رفع نسبة الفائدة التي كان من المقرر أن يقرضها البنك الدولي بنسبة 12٪ في أسواق رأس المال بنسبة 6٪. بعد التشاور تم تقديم 35 عرضًا من الشركات متعددة الجنسيات من بينها ست قوائم قصيرة. عندما كانت شركة برايس ووترهاوس كوبرز في المركز العاشر قال البنك الدولي أنه يجب أن تكون شركة واحدة على الأقل من دولة نامية ومنذ أن قدمت شركة برايس ووترهاوس كوبرز العرض من مكتبها في كلكتا أطلق عليها اسم شركة "هندية" وتم إسقاطها إلى المرتبة السادسة. عندما فشلت برايس ووتر هاوس كوبرز في الجولة الثانية ضغط البنك الدولي على مجلس دلهي جال للبدء من جديد بجولة جديدة من العطاءات. ونجحت شركة واحدة فقط في الجولة الجديدة التي لم تكن شركة برايس ووترهاوس كوبرز وكان لدى البنك الدولي أدنى درجات من مقيم تم طرحه. تم منح العقد لشركة برايس ووتر هاوس كوبرز في عام 2001. بعد التحقيق من قبل باريفارتان شنت حملة من قبل كيجريوال وأرونا روي ونشطاء آخرين في أنحاء دلهي وسحب مجلس دلهي جال طلب القرض إلى البنك الدولي.

كاتلز

في عام 2013 قامت شركة كاتلز باتخاذ إجراء قانوني ضد شركة برايس ووتر هاوس كوبرز في المملكة المتحدة فيما يتعلق بالتدقيق في عامي 2006 و 2007 بدعوى أنها فشلت في إجراء تحقيقات كافية. اكتشفت كاتلز وهي شركة تمويل مستهلك في المملكة المتحدة في وقت لاحق نقاط ضعف في التحكم تسببت في أن يكون دفتر القروض الخاص بها مبالغًا بشكل كبير في ميزانيتها العمومية بعد أن تم إدراجها كشركة FTSE250 فقد بعد ذلك إدراجها. عارضت برايس ووتر هاوس كوبرز هذه المطالبة القانونية. تم تسوية المطالبة خارج المحكمة بشروط لم يتم الكشف عنها.

أصدر مجلس التقارير المالية غرامة قدرها 2.3 مليون جنيه استرليني على شركة برايس ووترهاوس كوبرز وأمر الشركة بدفع 750000 جنيه استرليني التكاليف بعد تحقيقها في مراجعة الحسابات 2007 من كاتلز وفرعها التجاري الرئيسي. وأقرت شركة برايس ووترهاوس كوبرز بأن "سلوكها قد انخفض بدرجة كبيرة عن المعايير التي يمكن توقعها بشكل معقول من شركة عضو" فيما يتعلق بالبيانات المالية لعام 2007. قال مجلس التقارير المالية أن شركة برايس ووتر هاوس كوبرز ليس لديها أدلة تدقيق كافية عن مدى كفاية مخصصات خسائر القروض.

تقرير مجلس الرقابة على الشركات العامة عن عمليات التفتيش على مراجعة الحسابات

حدد تقرير مجلس الرقابة على الشركات العامة عن أعمال المراجعة التي قامت بها شركة برايس ووترهاوس كوبرز في عام 2014 فيما يتعلق بالشركات العامة الأمريكية أوجه القصور الكبيرة في 17 من أصل 58 مراجعة تم فحصها.[225] حدد تقرير مجلس الرقابة على الشركات العامة عن العمل المنجز في عام 2015 أوجه قصور كبيرة في 12 مراجعة من أصل 55 مراجعة.

كوين التأمين

تتم مقاضاة شركة برايس ووتر هاوس كوبرز إيرلندا من قِبل المسؤولين المشتركين في كوين للتأمين المحدودة مقابل مليار يورو. بعد أن تم تدقيقها من قبل شركة برايس ووتر هاوس كوبرز للسنوات من 2005 إلى 2008 دخلت كوين للتأمين المحدودة في الإدارة في عام 2010. يزعم المسؤولون أن برايس ووتر هاوس كوبرز كان يجب أن يكون قد تم تحديده بشكل خاطئ ماديًا لأحكام كوين للتأمين المحدودة للمطالبات.

شركة كونوت

تم تأسيس شركة كونوت وهي شركة بريطانية سابقة تعمل في مجال FTSE 250 تعمل في مجال صيانة الممتلكات في الإسكان الاجتماعي والقطاع العام في عام 2010 بعد الإبلاغ عن خسائر مادية. في عام 2017 وجه مجلس التقارير المالية انتقادات شديدة إلى شركة برايس ووتر هاوس كوبرز وشريكها في التدقيق بعد التحقيق في سلوكهما فيما يتعلق بمراجعة كونوت لعام 2009. غرمت برايس ووترهاوس كوبرز غرامة قياسية قدرها 5 ملايين جنيه إسترليني.

تيسكو

في عام 2014 أعلنت شركة تيسكو وهي شركة تجارة التجزئة في المملكة المتحدة أنها بالغت في أرباحها بمبلغ 263 مليون جنيه إسترليني عن طريق تقديم خصومات خاطئة مع الموردين. شرع مجلس التقارير المالية في إجراء تحقيق في الممارسات المحاسبية في تيسكو وفي إدارة شركة برايس ووترهاوس كوبرز في إجراء عمليات مراجعة الحسابات في 2012 و 2013 و 2014. وكان اثنان من أعضاء لجنة التدقيق في تيسكو المسؤولة عن مراقبة علاقة تيسكو مع مراجعي حساباتها قد عملوا في السابق لشركة برايس ووتر هاوس كوبرز بما في ذلك رئيسها كن هانا في وقت لاحق انهار. في عام 2015 تم استبدال شركة برايس ووترهاوس كوبرز كمدقق حسابات في تيسكو منهية مشاركة لمدة 32 عامًا بعد عملية مناقصة لم يشاركوا فيها. في يونيو 2017 قال مجلس التقارير المالية أنه لا يوجد "احتمال واقعي" بأن تحاكم هيئة من هيئة الرقابة على الحسابات في المملكة المتحدة ضد المدقق برايس ووتر هاوس كوبرز بشأن تورطه في قضية تيسكو 2014.

بنك طوكيو-ميتسوبيشي يو إف جي

في عام 2014 تم التحقيق مع بنك طوكيو-ميتسوبيشي يو إف جي من قبل المنظمين في القطاع المصرفي في نيويورك حول دوره في دفع المدفوعات للعملاء الإيرانيين من خلال فرع نيويورك في انتهاك للجزاءات الأمريكية. وقد تبين أن شركة برايس ووترهاوس كوبرز قد غيرت تقرير تحقيق حول هذه القضية وتم تغريم شركة برايس ووترهاوس كوبرز نفسها بمبلغ 25 مليون دولار فيما يتعلق بهذه المسألة.

تسريبات لوكسمبورغ

واحدة من الأحكام الضريبية لتسريبات لوكسمبورغ التي تم التفاوض عليها من قبل شركة برايس ووترهاوس كوبرز.

ساعدت الشركة الشركات متعددة الجنسيات في الحصول على 548 حكم ضريبي قانوني في لوكسمبورغ بين عامي 2002 و 2010. وتوفر الأحكام تأكيدًا مكتوبًا بأن خطط توفير الضرائب لدى الشركات ستنظر إليها بشكل إيجابي من قبل سلطات لوكسمبورغ. أنقذت الشركات مليارات الدولارات من الضرائب بهذه الترتيبات. دفعت بعض الشركات أقل من 1 في المائة من الضرائب على الأرباح التي انتقلت إلى لوكسمبورغ. قدم الموظفون أو الموظفون السابقون في برايس ووتر هاوس كوبرز وثائق عن الأحكام للصحفيين. كان رئيس الضرائب في برايس ووتر هاوس كوبرز المملكة المتحدة أمام لجنة الحسابات العامة في المملكة المتحدة وتم استجوابه بشأن الكذب فيما يتعلق بتسويق مخططات تجنب الضرائب هذه. وقال للجنة أن التمويل والاستثمار والهيكل الضريبي قانوني ومعروف لدى الحكومة البريطانية. "إذا كنت ترغب في تغيير نظام الضرائب فيمكن للسياسيين تغيير النظام الضريبي في لوكسمبورغ". جذب الإفصاح الاهتمام الدولي والتعليق على مخططات تجنب الضرائب في لوكسمبورغ والملاذات الضريبية الأخرى. وأدى الكشف في وقت لاحق إلى سلسلة من التدابير على نطاق الاتحاد الأوروبي تهدف إلى تنظيم مخططات تجنب الضرائب والتحقيقات الضريبية في العديد من شركات الاتحاد الأوروبي. بدأت برايس ووتر هاوس كوبرز اتهامات ضد اثنين من المبلغين عن المخالفات التي كشفت الجدل الضريبي في تسريبات لوكسمبورغ. في مارس 2017 أيدت محكمة الاستئناف في لكسمبرغ قناعاتها ولكن مع عقوبات مخففة.

بتروبراس البرازيل

رفعت مؤسسة بيل ومليندا غيتس لمؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس دعوى قضائية على شركة بتروبراز وشركة المحاسبة برايس ووترهاوس كوبرز البرازيلية حول خسائر الاستثمار بسبب الفساد في شركة النفط البرازيلية. زعمت الإيداعات أيضا أن شركة برايس ووترهاوس كوبرز للاستعراضات التابعة لشركة برايس ووترهاوس كوبرز لعبت دورا هاما من خلال إثبات البيانات المالية لشركة بتروبراس وتجاهل التحذيرات.

أستراليا

الرئيس التنفيذي لوقا سايرز هو مؤيد قوي لزواج المثليين وكانت الشركة تعد تقريرا في عام 2016 مع توقع التكلفة المفرطة لاستفتاء حول هذه القضية. ترك مارك ألابي وهو مسؤول تنفيذي كبير في برايس ووتر هاوس كوبرز مجلس إدارة اللوبي المسيحي الأسترالي وهي مجموعة تشن حملة ضد زواج المثليين في أعقاب الغضب.

قلل مركز مركز عملاق "سنترو" من التزاماته الحالية بأكثر من 3 مليارات دولار وانهار تقريبا عندما لم يتمكن من إعادة تمويل ديونه خلال الأزمة المالية العالمية. كانت برايس ووترهاوس كوبرز مديرة حسابات سنترو واعترفت بالإهمال. دفع كل من "سنترو" و "برايس ووترهاوس كوبرز" تسوية بقيمة 200 مليون دولار لحل قضية حملة الأسهم وهي الأكبر على الإطلاق في أستراليا.

برتش هوم ستورز

يتم التحقيق مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز في المملكة المتحدة من قبل مجلس التقارير المالية حول سلوكها فيما يتعلق بتدقيق حسابات برتش هوم ستورز للسنة المنتهية في 30 أغسطس 2014. أكملت شركة برايس ووترهاوس كوبرز تدقيقها للبيانات المالية التي وصفت برتش هوم ستورز على أساس أنها مستمرة قبل أيام من بيعها مقابل 1 جنيه استرليني إلى كونسورتيوم بدون خبرة في البيع بالتجزئة. انهارت بي اتش اس في العام التالي مع وجود عجز كبير في صندوق المعاشات.

قضية سوء تصرف إم إف غلوبال

في عام 2016 رفض القاضي الفيدرالي للولايات المتحدة مطالبة شركة برايس ووترهاوس كوبرز برفض دعوى قضائية قيمتها 3 مليارات دولار تتهم شركة المحاسبة بسوء التصرف المهني للمساعدة في التسبب في إفلاس شركة إم إف غلوبال هولدينغز المحدودة في أكتوبر 2011 وهي شركة وساطة كان يديرها في السابق حاكم ولاية نيوجيرسي السابق جون كورزاين.

مجموعة بي تي إيطاليا

ذكرت مجموعة بي تي (الاتصالات البريطانية) وهي شركة تابعة لشركة برايس ووترهاوس كوبرز في عام 2017 أن الأرباح في فرعها الإيطالي قد تجاوزت قيمتها 530 مليون جنيه إسترليني. وبحسب ما ورد سعت مجموعة بي تي إلى الاستبدال الفوري لبرايس ووتر هاوس كوبرز كمدققين في أعقاب انهيار الثقة ولكن كانت هناك علاقات تجارية قائمة مع شركات الأربع الكبار الأخرى التي من شأنها أن تمنع تعيينها المبكر.[250] وذكرت مجموعة بي تي لاحقا أن مراجعتها ستطرح للمناقصة لتحديد بديل لشركة برايس ووتر هاوس كوبرز. بدأ مجلس التقارير المالية تحقيقا في مراجعة برايس ووتر هاوس كوبرز لمجموعة بي تي.

حالة ليزو

تقوم محكمة إسبانيا الوطنية بالتحقيق مع شركة برايس ووتر هاوس كوبرز إسبانيا كجزء من قضية ليزو بسبب مشاركتها في عمليات اختلاس الأموال العامة وتخصيصها لتمويل حزب سياسي حزب الشعب بشكل غير قانوني في منطقة مدريد.

برايفت بنك

قام البنك الوطني الأوكراني في يوليو 2017 بإزالة ترخيص مراجعة الحسابات الخاص به من قبل البنك الوطني لأوكرانيا بسبب "التحقق من المعلومات المالية غير الصحيحة" مما أدى إلى ثقب في الميزانية قدره 5.5 مليار دولار في برايفت بنك. اضطرت حكومة أوكرانيا لإنقاذ برايفت بنك عن طريق التأميم في عام 2016 لحماية عملائها 20 مليون.

حالة إسنك

في ديسمبر 2016 اكتشف الباحثون في إسنك وجود ثغرة في برنامج برايس ووتر هاوس كوبرز مما قد يسمح لطرف خبيث بالتلاعب في المستندات المحاسبية والنتائج المالية وتجاوز ضوابط إدارة التغيير وتجاوز القيود المفروضة على الفصل بين الواجبات والتي قد تؤدي إلى الاحتيال أو السرقة أو التلاعب في البيانات الحساسة وكذلك معاملات الدفع غير المصرح بها ونقل الأموال. حاولت شركة برايس ووترهاوس كوبرز قمع هذا البحث من خلال الوسائل القانونية وأمر "التوقف والكف" لكن الباحثين نشروا النتائج التي توصلوا إليها بغض النظر.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الخميس, 18 آذار/مارس 2021 20:15
زياد الشيخلي

كاتب عراقي

صحيفه الحدث

1اولى.pdf 1 copy

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It