ardanlendeelitkufaruessvtr

رأيتُ جرواً صغيراً

بقلم إبراهيم الجبين نيسان/أبريل 09, 2021 192

 

رأيتُ جرواً صغيراً

إبراهيم الجبين

في هذه الأيام، عزيزي القارئ، لم يعد لديك مفرّ، فالأثر الذي تتركه خلفك لم يعد هو طبعات حذائك على رمل الصحارى، هذا أصبح من الماضي.
الأثر الرقمي هو القصة اليوم
وصلنا إلى المدرسة الإعدادية صباحاً لنجد أن غرفة الإدارة قد تم العبث بها، وتشويه جدرانها ببخ الشتائم باللون الأسود، ووضع أشياء غير لائقة على كرسي المدير. ولمّا لم يكن لدينا، آنذاك، وسائل حديثة، ولمّا كان المدير لا يريد زجّ الشرطة في الموضوع، حرصاً على هيبته التي تمرمطت وتبهدلت، قرّر الاستعانة بأحد المَرّيين.
والمرّي هو بدويٌ سليل قبيلة آل مرّة، أكثر العرب شهرة باقتفاء الأثر. اصطففنا على الجدار وأخذ المرّي يمرّ علينا واحداً واحداً، وحين وصل إليّ كاد قلبي يقفز من صدري. فما أدراني هل هذا نصاب أم خبير بالفعل؟ وماذا لو قرّر إلصاق التهمة بي لهذا السبب أو ذاك؟ تفحّص الرجل أثر حذائي على الرمل، وطلب منّي أن أمدّ يدي فقام بشمّ كفّي، ثم توجّه نحو زميل الدراسة الواقف إلى جواري فخرّ مغشياً عليه قبل أن يصل إليه الرجل.
في هذه الأيام، عزيزي القارئ، لم يعد لديك مفرّ، فالأثر الذي تتركه خلفك لم يعد هو طبعات حذائك على رمل الصحارى، هذا أصبح من الماضي. اليوم الأثر الرقمي هو القصة.
سمعتُ أن الناس تهمس بكل شيء لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بها. وأن قرينك الجديد هو كمبيوترك، هاتفك الذكي، جهازك اللوحي. وأثرك الرقمي هو من سيخبر عنك ويقول كل شيء.
قبل أعوام كتب أليكس بنتلاند، مدير برنامج روح المبادرة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن الأثر الرقمي سوف يستخدم لرسم خارطة للفقر والوفيات بين الأطفال ومعدلات الجريمة والتغيرات في الناتج المحلي الإجمالي، وغير ذلك من المؤشرات الاجتماعية الأخرى. وضرب أحد المواقع العلمية مثلاً على ذلك، بأنك حين تكتب الرسالة التالية “رأيت جرواً صغيراً” وترسلها إلى صديق عبر الإنترنت، فإن رسالتك تقوم بتنشيط كائنين؛ المحتوى، وهو نص الرسالة، والآخر هو واصفات البيانات، وهي المعلومات الإضافية التي توالدت عن رسالتك، وتشمل سجلاً خاصاً حول رقمي هاتف المستخدِمَين، وبريدهما الإلكتروني، وموقعي الهاتفين مع معلومات تفصيلية عنهما، ويسمونها “بيانات حول البيانات”.
في نهاية جولته علينا، وجد المرّي العصابة الطلابية التي عبثت بموضع راحة وجلوس المدير. اعتماداً على ما لم أعرفه حتى هذه اللحظة. فقط قام بالإشارة إليهم واحداً واحداً. فاعترفوا بما فعلوا على الفور. واليوم يتفلسف البعض بالحديث عن إخفاء الأثر الرقمي، وعن جدران حماية، وغير ذلك، والواقع أنك لا يمكن أن تزوّر أثرك الرقمي إلا بأثر رقمي بديل سيدلّ عليك في النهاية مهما طالت السلسلة، ولن يتوقف الأمر سوى على قدرة من يتتبعك. المَرّي الرقمي هذه المرّة.
كاتب سوري

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

1اولى.pdf 1 copy

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It