ardanlendeelitkufaruessvtr

أخر عشر دقائق

بقلم خلود الحسناوي- بغداد  حزيران/يونيو 18, 2021 169

خلود الحسناوي- بغداد 

أخر عشر دقائق 

خسرتني

بقسوتك المغلفة بالطيبة ..

بلا إشارات ضاعت الدهشة ..

واكتفيتَ بالدوران ..

وأضواء تلك الشوارع الخاوية من الناس ..

إلّا من وحوش ضارية ..

وهذا الركون إلى الظلم ..

أزاح كل ضحكاتنا البريئة ..

وهدَم صرحنا الجميل ..

وكل ما بنينا من مشاعر شاهقات ..

لاتطالها حتى النسور ..

ماذا كان لي منك؟

بعد طول انتظار ..

وفي أخر الليل ..

أخر عشر دقائق ، 

هذا كل مالديك ..!

وياليتها عشرٌ فعلاً ،

قد تكون دقيقة واحدة ..

ليتك تنطق حرفا .. 

بل تكتفي ب أن ؛

تنظر إلى كلماتي ،

غير المكتوبة  ..

وتتركها يتيمة دون جواب ..

وتقول إنك واضح ..!؟ 

فعلا ً، 

مضيء .. 

نقي ، كالنهار !؟ 

عجبي وقد أعلنتها بلا تردد ..

أطلقتها صرخة يسمعها الهواء والتراب ،

والأنهار ..

غادريني .. غادري ،

نعم ،

غادرت بإرادتي ..

لان الفرصة انتهت ،

والمهلة انقضت ..

وقد،

 خسرتني ،

بقسوتك ..

بعنادك ..

ماتت تلك العصافير ال - فرّحت دنيانا ..

واغتالت العنادل التي غنت لطيف ٍ مرَّ فينا ليلة ً .. 

ماطرة كانت ،

ودافئة ..

شاخ الفؤاد ،

والورد والياسمين..

بلا عطر ..

وماتت الأوراد ..

خسرنا كل بهجتنا .. 

بقسوتك ..

ووهمك ..

وشكك ..

المحب لايشك ..

الا إذا ظلَم ..

نعم .. 

فيك ،

ذاك الطبع واللون والسواد والعتمة ..

ذبحت ذاك الهوى ..

وذاك الحب في مقصلة الغدر ..

ألا ياهاجري ، 

رفقا ً؛

بمن سار على هواك ..

وتمنى طيفك ساعة ،

حتى يراك ..

رفقا ً،

بقلب ذاب عشقا ً،

وراح يهذي ..

ياطبع الورد ..

قد فاح عطرك 

وبان غدرك ..

ياطبع الفراشة 

تؤذيها ريح الخريف ..

الخاوية ،

لارذاذ بها 

ليلها موحش ..

ساعاتها طويلة ..

خسرتني .. 

الليل والصمت رفيقاي ،

والنزف على شفاه جرحي شاهدٌ .. 

وصدى أنين الجراحات يملأ الأجواء ..

يمده صمت الذاكرة ،

أنضّدُ حروفي 

في مسار الحنين ..

تتألم،

تصرخ، 

تبكي ..

شاكية ..

الحب صار خطيئتي ..

فتغير مسار الروح 

الى نهاية الحلم المجنون .. 

يكفي الحليم صبرا ً.

خسرتني ..

وانتهت المسرحية 

ساعة شئت ..

أطلق رصاصتك وارحم ..

فؤاداً بك ملتاعا ..

يدس أوجاعه في عتمة الليل ..

كيتيم  لم يعرف الفرح ..

عاش في الحي الفقير غريبا ..

قطْعَتهُ سكاكين اللصوص .

هكذا .. 

خسرتني .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It