ardanlendeelitkufaruessvtr

آسيا قاسم تكتب .. لبنان وطنى الجميل .. الحزين

بقلم 

آسيا قاسم 

يا وطني الجميل و الحزين يا وطني الكئيب والشقي والتعيس
لقد نزعوا عن وجهك تلك الابتسامة العريضه التي تضج فيها الحياة و قيدوك ووضعوا ذلك الجنزير الذي يعلوه الصدأ حول عنقك وفوق رأسك غصبا

عنك ثم حطموك تحت وقع ضرباتهم الموجعه وزنروك بزنار الموت
فغدوت كما العذراء المغتصبه التي تحولت لعاهرة تبيع الهوى
لان الكل صار يرفضها و لا يرضى بها زوجة شرعية بعد ان انتهكت بايدي من لا يساوي جناح ذبابة اوبعوضة
وجعلوك مكبا لنفاياتهم ومياههم السوداء وبدأ الجمال يخلع نفسه عنك لان الجمال والقذارة لا يستويان ولا يجتمعان وامعنوا في اذلالك حتى انهكوك

وجردوك من كل ذرة تعينك على الحياة ودخلت في المصيبة و الماساة
ااتي الصقوها بك من غير ذنب قد ارتكبته
فعوقبت لانك ابتسمت لكل الضيوف ابتسامة حب بريئه وفتحت ابواب كرمك فطابت الاجواء لهم في الاكل والمرعى فهجم الكل عليك وجامعوك وضاجعوك

وحقنوك بسمومهم القاتله واعتلوك بحقارتهم واخذت تئن تحت اجسادهم النتنه
واليوم لا خلاص لك فمجبر ان تمتص عرقهم ذا الرائحة الكريهه بعدما كنت منبعا لعطر الليل وزهر الليمون

و نسمات الزنبق والياسمين استنشقوك حتى لم يبق فيك نقطة من نفس
يا وطني يا لبنان هل تسمعني انا الان ابكيك بحرقة والم انا موجوعة عليك
قل لي ان كنت قد خبأت بقية من جمال اخفيته عن عيونهم الجائعة الشرهه
لتعيد الي شيئا من امل صغير اريد ان تعود الي حتى وانت بعجزك وضعفك وهوانك
وسأتقبل بؤسك فانت انا وروحي فيك انت
ولن استبدلك بالعالم كله
حتى ولو كانت الاوطان الاخرى
جنات النعيم

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It