ardanlendeelitkufaruessvtr

جزء من المشكلة

بقلم عبد الحكيم مصطفى تموز/يوليو 07, 2021 236

 

جزء من المشكلة

عبد الحكيم مصطفى

فقد فريق نادي الشرطة لكرة القدم نسبة كبيرة من حظوظه في الفوز المركز الاول في بطولة دوري اندية العراق لفرق الدرجة الممتازة في هذا الموسم ، بعد خسارته امام فريق نادي القوة الجوية بهدفين مقابل لا شيء ، واصبح يستهدف الان المركزالثاني كأقصى طموح ، و ذلك على الضد من تطلعات انصاره الذين كانوا (يجزمون) بان درع الدوري في متناول فريقهم المتخم بالنجوم .. ما الذي جرى ويجري لفريق نادي الشرطة الذي يمتلك في كل مركز من مراكز اللعب ، لاعبين متمكنين ..ادارة النادي وفرت كل انواع الدعم للفريق مستفيدا من صندوقه المليء بمليارات الدنانير من المال العام .. يحمل عدد كبير من لاعبيه صفة نجم دولي .. والمدرب اجنبي .. اين الخلل ؟.. هل هوالانتماء غير الكافي للكيان الرياضي الكبير .. هل هو ضعف حيلة مدرب الفريق على مستوى القيادة .؟. هل ان قوة المنافسين صّعبت مهمة الفريق في معركة التنافس على المركز الاول ؟.. اذا افترضنا ان الاسباب السالفة الذكر مجتمعة ادت الى تدهور الحالة الفنية للفريق ، ثم انعكس ذلك على مردوده ، فاين هي ادارة النادي من معالجة الازمة الفنية التي كانت قائمة منذ انطلاق المباراة الاولى في منافسات الدوري الممتاز لهذا الموسم .. البعض قال ان ازمة الفريق كانت اكبر من ادارة النادي .. وفئة اخرى من المتابعين اكدت بان ادارة كانت جزء من الازمة .. المحاولة الاولى لادارة النادي لتفكيك الازمة فشلت تماما بابعاد الكادر المساعد للمدرب ، حيث كان الاعتقاد السائد هو ان مساعدي اليتش يتدخلون في شأنه الفني .. واخفقت ادارة النادي في المحاولة الثانية ايضا ، اذ كان الطلب ملحا باستقطاب مهاجم وهداف فريق نادي النفط الدولي محمد داود ، حيث اختصر البعض ازمة الفريق في عدم وجود هداف يستثمر الفرص المتاحة امام مرمى الفرق المنافسة .. اما الذين اشاروا الى ان ادارة نادي الشرطة هي جزء من الازمة ، فكانوا على صواب .. الادارة الحالية للنادي والادارة التي سبقتها ، اعتمدتا على نحو كبير على اللاعبين الجاهزين ، ولم (تحترما) تاريخ نادي الشرطة الذي كان على مدى اكثر من خمسة عقود قلعة من قلاع الرياضة في العراق ، ونجوم النادي كانوا ماركات عراقية مسجلة .. من ينسى نجوم النادي في السبعينيات عبد كاظم ، ستار خلف ، دكلص عزيز ، رعد حمودي ، صباح حاتم ، عدنان جعفر .. ونجوم الثمانينات فيصل عزيز ، محمد فاضل ، طارق عبدالامير ، عصام خليل ، طه ياسين الشبلي ، صالح راضي ، عدنان كاظم ، محمد خلف ، سعد قيس ، رياض عبدالعباس ، عماد هاشم ، وصفي جبار ، يونس عبد علي ، ماهر حبيب.. ونجوم التسعينيات ابراهيم سالم ، هاشم رضا ، سازوكي ، و نجوم العقد الاول من الالفية الثالثة ، نشات اكرم ، احمد مناجد .. هل يعقل ان يتخلى ناد بهذا التاريخ المجيد ، عن وظيفة من اهم وظائفه ، وهي انتاج اللاعبين البارعين ، بذريعة البحث عن الالقاب ، ويلجأ الى تكديس نجوم الدوري المحلي ، دون ان يحقق هدفه .. نعم لا يمتلك فريق نادي الشرطة هوية فنية خاصة به ، وادى ويؤدي معظم مبارياته في الدوري المحلي على سبيل اسقاط الفرض وحسب .. المساءلة مطلوبة ، اذ يجب ان تدخل وزارة الداخلية على خط المعالجة ، بمكاشــــــفة واضحة مع الــــــنادي الذي فــشل في ادارة ازمة فريق كرة القدم ، وترك الحـــبل على الغارب ، لتصل الامور الى حد مؤلم .. المتيمون بكرة الــــــشرطة لن ينتظروا اكثر .. لم يــــبق في قوس الصبر منزع .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It