ardanlendeelitkufaruessvtr

انه الفتي الذي يصطف مع الكبار …

نزار العوصجي

انعقد یوم السبت  الموافق ٣١-١٠-٢٠٢٠ المؤتمر التأسيسي ل(اتحاد النخب والأكاديميين العراقيين) عبر موقع زووم وذلك نتيجة جائحة كورونا التي حالت دون انعقاد المؤتمر كما في العادة. وتم انتخاب المكتب التنفيذي للاتحاد برئاسة الخبير الرياضي الأستاذ الدكتور عبد القادر زينل ، واقر المؤتمرون أيضا النظام الداخلي للاتحاد كما اكدوا على ان هذا الاتحاد منظمة غير حكومية  تعنى بكافة القضايا التي تخص الشعب العراقي ..

بتاريخ  ٨ أيار ٢٠٢١ وقعت اتفاقية تعاون علمي وثقافي بين المجلس العربي للاكاديميين والكفاءات الذي تأسس في ١٦ فبراير ١٩٨٩، واتحاد النخب والاكاديميين العراقيين ( الوليد ) ..

وللتعريف بالمجلس العربي للاكاديميين والكفاءات لابد من توضيح ما يلي :

رسالته يسعى إلى إيجاد بيئة علمية معرفية مناسبة ومشجعة وجامعة للأكاديميين وذوي الكفاءات وتسخير إمكانياتهم لمواكبة التطور الحضاري وخدمة التنمية العربية المستدامة ، كما انه منظمة مدنية غير حكومية وغير سياسية وغير ربحية ، ذو شخصية معنوية جامعة للعقول الاكاديمية العربية على اختلاف جنسياتها في الدول العربية والمهجر ، بغض النظرعن اي اعتبار فئوي او عرقي او ديني او غير ذلك ، ولائها الوحيد هو الخيمة العربية التي يستظل الجميع تحت رايتها ..

اهدافه المساهمة في تفعيل دور منظمات المجتمع المدني العربية لتحقيق أهدافها في الميادين العلمية والمعرفية ، والسعي لإتاحة فرص العمل الملائمة للأعضاء في مجالات التدريس والبحث العلمي ، والإسهام في الدعم المادي والاعتباري بما هو متاح للأعضاء ، والسعي لضمان الحقوق الإنسانية والمهنية للأعضاء وبموجب الوسائل القانونية ، والعمل على استحداث جامعات وكليات جامعة ومراكز بحوث بدعم وإشراف من المجلس ، وفتح فروع للمجلس في الدول العربية والأجنبية التي يتواجد فيها الأكاديميون وذوو الكفاءات ، وتعزيز أواصر التعاون مع الجامعات ومؤسسات البحث العلمي العربي والدولي وتسخير تلك الأنشطة والفعاليات في خدمة رسالة وأهداف المجلس ، وإبراز الدور العلمي المبدع والإضافات المعرفية الخلاقة وتوظيفها في خدمة المسيرة العلمية العربية والإنسانية ، والاستفادة من الخبرات والتطور العلمي والمعرفي الدولي لإثراء المعارف العربية ذات الصلة بتوجهات عمل المجلس ، وتقديم خدمات الدعم والإسناد العلمي المتخصص للأنشطة المختلفة للأكاديميين وذوي الكفاءات ، بالاضافة الى السعي إلى توفير المنح الدراسية خاصة لأبناء وذوي الاعضاء .. 

يوم ٢٠ تموز ٢٠٢١ خرج علينا اتحادنا ( الفتي ) ، اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين ، ليعلن قبول عضويته في اتحاد الجامعات الأفروآسيوية الذي تأسس بتاريخ ١٦ يوليو ٢٠١٧م ، وللتعريف ايضاً باتحاد الجامعات الأفروآسيوية لابد من توضيح ما يلي :

يعد حاضنة علمية للتواصل الإنساني من أجل تقديم استشارات ودراسات علمية ومعرفية تلبي احتياجات الجامعات الأفروآسيوية تبعاً لحاجة المجتمعات ولتحقيق التنمية الشاملة المستدامة  .

يسعى إلى تشييد كيان علمي معبر عن الوحدة والتكامل والتعاون بين جامعات القارتين يتسم بروح الفريق الواحد ، وشراكة داعمة لتبادل الكفاءات والخبرات العلمية لإيجاد بيئة علمية محفزة للإبداع والتميز والابتكار ، وتحقيق ريادة علمية وثقافية عالمية من خلال مد جسور التواصل بين أعضاء الاتحاد والهيئات والمؤسسات العلمية لتلبية متطلبات الواقع المعاصر ونهضة القارتين وارتقائهما ووحدتهما في المجال العلمي والبحثي والمعرفي وتعزيز أواصر الأخوة والصداقة ..

تلك الخطوات السريعة والثابتة التي يخطوها اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين ، وعلى رأسه الدكتور عبدالقادر زينل ، ومعه نخبة من المخلصين تحتاج منا الى وقفة جادة وتفكير معمق ، فكيف لهذا الفتى الذي لم يتمم بعد عامه الاول ان يصطف الى جانب الكبار ، وكيف لهؤلاء الكبار ان يسمحوا له بان يضعوا انفسهم في خانة النظراء ، لولا تيقنهم من ان النضوج والبلوغ لا يقاس بالعمر او الزمن ، بل يقاس الافعال  التي تنطلق من الإيمان العميق والمسؤولية الأخلاقية والإنسانية والعلمية باعتباه مؤسسة علمية تسعى الى زيادة تأثيرها العلمي والتنموي والإنساني في محيط مجتمعها المحلي والوطني والإقليمي والدولي والإنساني ، حتى تحقق رسالتها وأهدافها وفق أعلى المستويات العالمية ، وتفعيلاً للقدرات الذاتية لكل النخب والشخصيات الأكاديمية ، كان لابدّ من التفكير بشكل مؤسسي وجمعي يحقق الشراكة البنّاءة بين عدد كبير من الاتحادات والمراكز البحثية والعلمية ذات الرؤى العلمية والفكرية والإنسانية المشتركة ، للخروج بصيغة علمية وعملية تحقق الحضور المنشود ، ليس على الصعيد الوطني فحسب ، بل والإقليمي والعالمي والإنساني ، وتقديم صورة متكاملة حول العلم وتأثيره على الفرد والمجتمع والحياة ، انطلاقاً من جوامع مشتركة نسعى لتعظيمها وفق رؤية واحدة ..

ختاماً لابد من التذكير بان النجاح مهمة صعبة المنال ، والاصعب منها هو الحفاظ عليه ، لذا ادعو جميع اعضاء الاتحاد الى بذل الجهود للحفاظ على هذه المنجزات والسعي لتحقيق الافضل …

مهندس الاستشاري

قيم الموضوع
(0 أصوات)
نزار العوصجي

كاتب عراقي

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It