ardanlendeelitkufaruessvtr

أيام عاصفة في انتظار الملف اليمني

بقلم صالح البيضاني آب/أغسطس 13, 2021 270

 

أيام عاصفة في انتظار الملف اليمني

نقطة الصفر التي سينطلق منها المبعوث الأممي الجديد تسبب بها الانقلاب الحوثي على كل التفاهمات التي صنعتها العشرات من الزيارات التي قام بها سلفه إلى صنعاء مسنودا بحراك أممي أميركي وأوروبي غير مسبوق.
تعيين يتزامن مع وصول الجهود الدولية إلى طريق مسدود
بوادر مرحلة جديدة في رحلة الأزمة اليمنية يبدو أنها بدأت بالفعل مع تعيين هانس غروندبرغ مبعوثا أمميا جديدا إلى اليمن، وهو الدبلوماسي الذي عمل منذ عامين تقريبا كسفير للاتحاد الأوروبي.
ويتزامن تعيين الدبلوماسي السويدي الذي رعت بلاده التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة في ديسمبر 2018، مع وصول الجهود الدولية إلى طريق مسدود في ما يتعلق بالمضي قدما في خطة السلام الجزئية التي أنهى بها المبعوث السابق مارتن غريفيث مسيرة الفشل الأممية في اليمن والتي وصفت بأنها أشبه ما تكون بمساع عقيمة لبث الروح في جسد السلام المتحلل.
ويكمن الخلل من وجهة نظري في غياب الواقعية السياسية التي يتعامل بها المجتمع الدولي مع تعقيدات الملف اليمني، والقفز على الكثير من الحقائق والمعطيات التي تكونت خلال أكثر من عقد من الصراع والحرب، إضافة إلى ربط الملف اليمني مؤخرا بملفات إقليمية أكثر تعقيدا، كما هو حال الملف النووي الإيراني الذي يديره العالم بطريقة مشابهة لطريقة التعامل الفاشلة مع الأزمة اليمنية.
ومن بين كل هذه الثغرات، يستمد الحوثيون رهاناتهم التي لا تعبأ بما يريده العالم، بل بما تريد الجماعة تحقيقه على الأرض، مستغلة فترات الانتقال التي تخللت انتقال السلطة في واشنطن من الحزب الجمهوري إلى الحزب الديمقراطي، وما رافق ذلك من قرارات على صلة بالخلاف الأميركي الداخلي وتصفية الحسابات بين بايدن وسلفه ترامب وفي مقدمة ذلك قرار شطب الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية.
بوادر مرحلة جديدة في رحلة الأزمة اليمنية بوادر مرحلة جديدة في رحلة الأزمة اليمنية
وعلى ذلك المنوال يراهن الحوثيون وفقا لشواهد عديدة على الفجوة الدبلوماسية التي سيتركها تعيين مبعوث جديد للأمم المتحدة خلفا للمبعوث السابق مارتن غريفيث الذي تمخضت مسيرته الطويلة في اليمن بمسودة خطة ليس إلا، لوقف إطلاق النار انقلب عليها الحوثيون في اللحظات الأخيرة من ولايته، وعيونهم على حالة التيه ورحلة البحث عن خيوط اللعبة اليمنية التي سيمضي المبعوث الجديد شطرا من ولايته وهو يبحث عنها، مبتدئا على الأرجح من نقطة الصفر.
ونقطة الصفر تلك التي سينطلق منها المبعوث الأممي الحالم الجديد، صنعها في الواقع الانقلاب الحوثي على كل التفاهمات والمقاربات التي صنعتها العشرات من الزيارات التي قام بها سلفه إلى صنعاء مسنودا بحراك أممي، أميركي وأوروبي غير مسبوق، انتهى بوساطة عمانية عادت من صنعاء إلى مسقط بمبادرة صفرية جديدة، يمكن اختصار فحواها في عبارة واحدة وهي: الشروط الحوثية لاستسلام مدينة مأرب التي تحولت إلى عقدة المنشار الحوثي، الذي التهم في طريقه العشرات من المناطق اليمنية خلال العامين الأخيرين مستفيدا من حالة الارتباك الدولي وحمى الصراع المستعر بين القوى والمكونات المناهضة له.
ولا تشي التصريحات التي تلت فشل تمرير خطة وقف إطلاق النار في اليمن وانتهاء مسيرة المبعوث البريطاني بأي مؤشرات مبشرة لحل يمني قادم، في ظل استمرار أسباب الإخفاق والفشل التي ما تزال تتصدر جبهة المناوئين للحوثي الذين لم يعوا أهمية عامل الوقت الذي يصب في صالح إيران ومشروعها في المنطقة.
ومع كشف وسائل إعلامية عن إرسال بريطانيا لقوات خاصة لملاحقة متورطين مفترضين في استهداف ناقلة النفط “ميرسر ستريت” قبالة سواحل اليمن، وانكفاء المواقف الأممية على الملف الإنساني بحسب ما تشير أجندة المبعوث الجديد وقائمة اهتماماته، وعودة الحديث، إعلاميا على الأقل، عن خطط وترتيبات المرحلة الانتقالية في اليمن، يبدو أن ملف الأزمة اليمنية مقبل في ما تبقى من العام 2021 على تحولات ومنعطفات حادة، سيكون العامل الحاسم فيها على المستوى الخارجي مصير مشاورات استئناف الاتفاق النووي مع طهران. وداخليا، المشهد الأخير الذي ستبدو عليه الخارطة اليمنية سياسيا وعسكريا ووضع الحكومة “الشرعية” على رقعة التفاعلات المتسارعة التي ستحمل معها المزيد من المفاجآت غير المتوقعة خلال الأشهر القليلة القادمة.
صالح البيضاني
صحافي يمني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It