ardanlendeelitkufaruessvtr

الطبيعة قصيدة الله

بقلم علـــي النصــــير تشرين1/أكتوير 12, 2021 62

علـــي النصــــير

 

خلق الله سبحانه وتعالى الكون فأتقنه وخلق الأرض وجعل فيها رواسي وانهارا وبحارا ومحيطات وخلق الشمس والقمر والنجوم، خلق الهواء والرياح والنبات وجعل من هذه التشكيلة المميزة منظرا خلابا يعتبر معجزة حقيقية فعلا وضعها الله للكون اجمع كي يتأملوا عظمة وقدرة الخالق الخلابة في رسم تلك اللوحة التي تدخل الراحة النفسية لمشاهديها. فما أعظم الخالق وما أعظم ما خلقه بهذا الكون الجميل. البس الكون رداء مفصلا تفصيلا بكل جدارة ودقة حتى اخرج لنا رداء الكون الذي يتمثل بهذه الطبيعة الإلهية البهيجة. عندما نتأمل هذه التفاصيل التي وضعها الله لنا بكل وضوح سوف نلاحظ كمية الاعجاز الألهي وقدرته الكبيرة على الخلق، فنرى جمال الله في خلقه فالجمال صفة يحبها الناس ومن الضروري ان نمتع ناظرينا بالنظر الى مثل هذه الصور الطبيعية التي امامنا، لنسافر معها الى عالم اخر عالم الجمال والسحر والخيال فالله جميل يحب الجمال، ان التفكر في عظمة الله في خلقة لهذه الطبيعة يخرج الانسان من ضيق الحياة فعلا الى سعة الكون لأنها تدفعه الى اليقين بقدرة الخالق وحده. 

عندما نتمعن في الكون من حولنا ونلاحظ ثبوت الجبال وتعاقب الليل والنهار وكيف تسقط الامطار من الغيوم وبعدها تشرق الشمس معلنة عن بدء أجواء جديدة حيث تسقط اشعتها بكل اناقة كي تعطر طبيعة الكون فينسلخ جمال الطبيعة مجددا بقدرة المصور الذي صور هذه اللوحة بكل اتقان، سبحان من صور وأبدع واتقن فكم من مخلوقات تحمل من الابداع ما يقف العقل البشري مذهولا امامه، سبحان الباري المصور الذي اعطى للحياة والكون لحنا موسيقيا انيقا تستلذ به المسامع وتسر بنظره العيون. الكثير منا يحب رائحة المطر عندما يسقط على الأرض فتهب تلك الرائحة ويتعطر الجو برائحة المطر التي تعطي شعورا رائعا حين استنشاقها فسبحانك يا رب ما صورت ووضعت حتى رأيناك من خلال رؤية صنعك الجميل، لا تكفي الكلمات مهما وصفنا من هذا الابداع الخلقي الفاخر حيث اعطى لكل شيء لونا معينا يختلف عن الاخر فأعطى للسماء اللون الأزرق والغيوم الأبيض والزرع الأخضر ولون الأشجار والازهار بألوان مختلفة رائعة لا يصف مقدار جمالها ابدا والشمس الأصفر والغروب والليل أيضا لكل منهما لونا خاصا بهما.

بعض كلام الأدباء والفلاسفة عن جمال الطبيعة..

- جبران خليل جبران: لو اصغت الطبيعة الى مواعظنا في القناعة لما جرى فيها نهر الى بحر ولما تحول الشتاء الى ربيع

- ارسطو: إذا كان طريقا ما أفضل من الاخر فتأكد انه طريق الطبيعة

- فرانسيس بيكون: لكي تسيطر على الطبيعة يجب عليك ان تدرسها أولا

- فان كوخ: تعلم ان تتمشى يوميا لبعض الوقت وحافظ على اعجابك وحبك للطبيعة لأنها الطريقة الوحيدة والصحيحة لفهم الفن بطريقة أفضل

- فيودور دوستويفسكي: ان هنالك وجوها وهبت لها الطبيعة هذه النعمة يحس المرء حين يجالسها بأنه قد ارتفع على ذاته فهي توقظ في النفس شعور بالحرية والعذوبة

سبحان الذي جعل الكون ينطق، سبحان من اعطى هذه التكنولوجيا الإلهية للطبيعة وصب بها هذا الفن التصويري البديع الذي يريح النفس ويزيل هموم من نظر اليه، حتى طبيعتك هبه وهدية لنا فما اعظمك وما أعظم خلقك، لونت الكون بألوانك واعطيت الطبيعة هذا الجمال برسمك الاعجازي الذي يعجز العالم اجمع برسمه، اتقنت الجمال حقا حقا فما أروع طبيعتك الخلابة التي جعلتها تنطق للناظر وتفسر ما بداخلها عن طريق جمالها والوانها وعظمة تكوينها فأنت جميل والطبيعة جميلة والطبيعة والجمال عنصران مهمان لا يتفارقان فالطبيعة هي قصيدة الله على الأرض.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It