ardanlendeelitkufaruessvtr

بطاقة التصويت في كابول:800 صورة في 15 صفحة

بطاقة التصويت في كابول:800 صورة في 15 صفحة
شددت حركة «طالبان» هجماتها في أفغانستان، وقتلت 8 أشخاص قبل الانتخابات النيابية المرتقبة في 20 الشهر الجاري.
وأعلن الجيش الأفغاني أن الحركة شنّت هجوماً على مركز عسكري في إقليم قندر شمال البلاد، ما أدى إلى مقتل 4 جنود وجرح 6 آخرين، إضافة إلى مقتل 4 مدنيين. وأشار إلى مقتل مسلحين من «طالبان» برصاص الجيش.
إلى ذلك، أعلنت الحركة ومسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن «طالبان» أعادت العمل بضمانات أمنية للجنة، بعد شهرين على سحب المرور الآمن لها.
وانتهى اجتماع في المكتب السياسي للحركة (مقرّه الدوحة)، بين مسؤولي المكتب ومسؤولين في اللجنة، بتجديد اتفاق يمكّن المنظمة من مواصلة تقديم مساعدات طبية لجميع أطراف القتال. ووَرَدَ في بيان اصدرته «طالبان»: «الاتفاق الأمني أُعيد العمل به مجدداً، ويدعو جميع المجاهدين إلى السماح بمرور أفراد المنظمة ومعداتها، وتوفير الأمن لهم».
وأعلنت ناطقة باسم اللجنة في كابول أن قيادة الحركة في الدوحة ناقشت الوضع الإنساني ومخاوف أمنية، قبل إعادة العمل بالضمانات الأمنية. وأضافت: «أبلغنا قادة طالبان دعمنا جميع السجناء في أفغانستان، وشرحنا برامجنا الطبية، وتوصلنا إلى تفاهم».
وكانت «طالبان» اتهمت الصليب الأحمر في آب (أغسطس) الماضي بأنه لا يقدّم مساعدات طبية كافية لسجناء مضربين عن الطعام في سجن في كابول، وسحبت تعهداتها الأمنية. وأرغم قرار الحركة المنظمة على تجميد برامج طارئة في أفغانستان.
في غضون ذلك، على الناخبين في كابول شطب خانة مرشّحهم المختار في الانتخابات، على بطاقة تصويت ضخمة تضمّ أكثر من 800 صورة لمرشحين، موزعة على 15 صفحة.
ويتنافس عدد كبير من المرشحين على مقاعد النواب الـ33 في العاصمة التي يقطنها حوالى خمس الشعب الأفغاني، علماً أنهم يمثلون حوالى ثلث أكثر من 2500 مرشح.

قيم الموضوع
(0 أصوات)