ardanlendeelitkufaruessvtr
قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إنه لن يعرض مواطنيه للخطر عن طريق استعادة المتطرفين الأستراليين من الشرق الأوسط، بعد أن طلبت أرملة مقاتل بتنظيم "داعش" إعادة أطفالها إلى البلاد من مخيم للاجئين السوريين.
وأضاف موريسون للصحفيين، الخميس، أن الأستراليين الذين أخذوا عائلاتهم لمناطق الحرب من أجل القتال في صفوف "داعش" عليهم تحمل مسؤولية أفعالهم، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".
جاءت تصريحاته بعد مقابلة أجرتها هيئة الإذاعة الأسترالية مع امرأة في مخيم للاجئين شمالي سوريا، قالت إنها تعيش مع ابنها الصغير وابنتها البالغة من العمر 6 أشهر، التي تعاني سوء تغذية منذ فرارها من بلدة الباغوز.
وذكرت الهيئة أن السيدة (24 عاما) رفضت الإفصاح عن هويتها وكانت ترتدي نقابا خلال المقابلة، لكنها كشفت عن شخصيتها، الخميس، وقالت إنها تدعى زهرة دومان.
وبلدة الباغوز جيب صغير في دير الزور، وتعد آخر معقل لـ"داعش" في سوريا، ويبدو أن هزيمة التنظيم المتطرف بها مسألة وقت فقط، حيث تستعد قوات سوريا الديمقراطية لشن هجوم أخير على البلدة.
قيم الموضوع
(0 أصوات)