ardanlendeelitkufaruessvtr

بعد التماثيل واسم الرئيس.. أميركا تلغي "العلم البغيض"

بعد التماثيل واسم الرئيس.. أميركا تلغي "العلم البغيض"
بعد تحطيم التماثيل التي تمثل رموزا للماضي العنصري في البلاد، ثم إزالة اسم رئيس أميركي تاريخي من جامعة عريقة لنفس السبب، بلغت حرب الأميركيين ضد التاريخ العنصري حاجزا جديدا في ولاية ميسيسيبي الأميركية.
ودفعت التظاهرات الأخيرة ضد العنصرية وعنف الشرطة في الولايات المتحدة غداة مقتل المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد اختناقا، بعدما ضغط شرطي أبيض مطولا على رقبته في مينيابوليس، الأميركيين إلى النظر إلى تاريخهم بطريقة مختلفة.
وقد تزامنت تلك التظاهرات مع تحطيم، وحتى إغراق، تماثيل شخصيات رأى المحتجون أنها تمثل رموزا لحقبة العنصرية البغيضة.
كما أعلنت جامعة برينستون العريقة شرقي البلاد، أنها قررت إزالة اسم الرئيس الأميركي الراحل وودرو ويلسون عن كليّتها للعلاقات الدولية بسبب "سياساته وآرائه العنصرية".
واليوم بلغت تلك "المواجهات مع الماضي" مع مرحلة جديدة، حيث سيصوت المشرعون في ولاية ميسيسيبي، على مشروع قانون لإزالة شعار الكونفدرالية عن علم الولاية، في خطوة تلبي أحد مطالب الاحتجاجات.
وميسيسيبي الولاية الأميركية الوحيدة التي ما زالت رايتها تحتفظ بعلم "الولايات المتحدة الكونفدرالية" المؤلف من مستطيل أبيض في أعلى زاويته اليسرى مربّع أحمر، يتوسّطه صليب أزرق قُطري، بداخله نجوم صغيرة بيضاء.
وهذا العلم الذي كان يمثل الولايات الجنوبية التي رفضت إلغاء العبودية خلال حرب الانفصال (1861-1865)، يمثّل بالنسبة إلى كثيرين رمزاً للماضي العنصري للبلاد.
وخلال الاحتجاجات الضخمة المناهضة للعنصرية التي هزّت الولايات المتّحدة في مايو الفائت، كان أحد مطالب المحتجين التخلّص من هذا العلم.
وكانت بطولة ناسكار للسيارات منعت رفع أعلام الكونفدرالية على مدرّجاتها حيث غالباً ما يرفع المشجّعون هذه الأعلام ولا سيّما في الجنوب حيث تشتهر هذه السباقات.
وميسيسيبي التي لديها ماض طويل في الفصل العنصري، هي الولاية الوحيدة التي ما زالت تحتفظ بالشعار الكونفدرالي على علمها بعد أن تخلت عنه جورجيا في 2003.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)