ardanlendeelitkufaruessvtr

وزير الدفاع العراقي من الموصل: لا مكان للارهاب

نينوى - احمد الزيدي

اكد وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، يوم الاحد، ان استقرار الامن بمدينة الموصل ومحافظة نينوى عامة يعني استقرار المنطقة والحفاظ على سلامتها.

وقال الشمري خلال زيارته الى مدينة الموصل واستقباله من قبل رئيس اللجنة الأمنية العليا في محافظة نينوى، المحافظ منصور المرعيد، ان" القوات الأمنية بمختلف تشكيلاتها وصنفوها هدفها الأول والأخير، منع الإرهاب من العودة والقضاء عليه، والحفاظ على امن وسلامة المواطن وممتلكاته العامة والخاصة".

وأشار الى ان" قطعات الجيش العراقي تواصل انجازتها ضد العدو، واليوم نحن في مرحلة جديدة تتمثل بالهجوم ومباغتة العدو، وليس الانتظار والدفاع، وهذا ان دل على شيء فانه يدل على نمو المنظومة العسكرية وتطورها".

ولفت الشمري، الى ان" وزارة الدفاع تحرص على تذليل العقبات كافة امام الجندي العراقي، وتوفير احتياجاته، فضلا عن تعزيز التعاون بين الجيش والتشكيلات العسكرية الأخرى لضمان زيادة الفاعلية القتالية".

وفيما يتعلق بالجوانب الخدمية الاخرى اكد الشمري انه سيتم خلال شهر إعادة إفتتاح جسر الحرية عبر إمكانيات الجيش بالاضافة الى توجيه القطعات العسكرية بإعادة الإنتشار في نينوى وتحديداً بالجانب الغربي منها في القيروان والبعاج وغيرها ، كما وجهنا بفتح الكثير من السيطرات داخل الموصل ، مؤكداً التعاون التام ما بين القوات الأمنية والمواطنين لتحقيق الإستقرار الامني في المدينة ، كما وجهنا قيادة عمليات نينوى بالتعاون الكامل مع المواطنين لسماع شكاوى المواطنين ومساعدتهم في كافة الجوانب ، ونحن جادين وعازمين على إعادة بناء نينوى والقوات الأمنية ستعمل على تعزيز الامن في المحافظة.

واوضح الشمري ان" أهمية عمليات إرداة النصر هي القيام بعمليات تعرضية لمنع تسلل من والى سوريا، هناك بعض المجاميع الإرهابية موجودة في خارج المحافظة وهذا السبب وراء قيام القوات الامنية بعمليات عسكرية تعرضية، والجيش العراقي موجود في كل مكان ومستعدون للقيام بعمليات على مستوى العراق والان وجود الإرهابيين ليس بالكثير ولكن في مناطق منتشرة لذى نحتاج الى القيام بعمليات تعرضية وعمليات نوعية لضرب داعش في أوكاره.
وبالنسبة للمفصولين من الخدمة العسكرية، اكد الشمري ان" هناك أمر من دولة رئيس الوزراء بإعادة المفصولين من الخدمة العسكرية وشكلنا في نينوى خاصة أكثر من مركز لإستقبالهم ونحن جاديين بعودة جميع المفصولين.

هذا ومن المقرر ان يزور وزير الدفاع، مجلس محافظة نينوى ويلتقي برئيس المجلس واعضائه، ثم يصل الى قيادة عمليات نينوى ويلتقي بقائد العمليات نومان الزوبعي ويبحث معه جملة من القضايا التي تخص الوضع الأمني في المحافظة.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)