ardanlendeelitkufaruessvtr

قائد الرد السريع يقر بإطلاق قنابل الغاز في الرأس ويؤكد: القائد يتحمل المسؤولية

قائد الرد السريع يقر بإطلاق قنابل الغاز في الرأس ويؤكد: القائد يتحمل المسؤولية
 اقر قائد فرقة الرد السريع الفريق، ثامر الحسيني، بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع في رأس المتظاهرين، فيما حمل القيادات العسكرية مسؤولية ذلك.
وقال الحسيني  ان" القوات الأمنية انشغلت بتأمين التظاهرات الكبيرة، وهذه الحشود تحتاج الى إدارة"، مؤكداً" وجود بعد الأخطاء العسكرية التي ظهرت عند انطلاق التظاهرات في الأول من تشرين الأول المنصرم".
وأضاف" التظاهرات لم تكن مفاجئة؛ لكن الاستعدادات لم تكن بصورة صحيحة، تم استحداث قوات لحفظ القانون وبعض المحافظات تهيأت بشكل اكثر الا انه مازالت هناك أخطاء نتيجة اعمال شغب او الاحتكاك مع الأجهزة الأمنية بالنتيجة واجب الأجهزة الأمنية حماية كل المواطنين ان كان متظاهرا او مشاغباً او مدسوس".
وتابع الحسيني" القيادات الأمنية شخصت لذا جاءت الإجراءات بعزل قادة وضباط وتحول الملف الى القضاء"، عاداً إياه" اجراءاً جيدا لكن كان له اثراُ سلبياً على الأجهزة الأمنية لكن الاعتراف بالخطأ شجاعة فهناك تقصير واضح في الأداء والقائد يتحمل مسؤولية تعرض المتظاهرين الى العنف".
وأشار الى ان" الإجراءات الأمنية في الـ 25 من تشرين الأول كانت أفضل من الفترة السابقة بكثير، فالوضع في بداية التظاهرات كان مربكاً، والكثير امتعض من ترك السلاح بحسب توجيه القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية لكن قلل من الاحتكاك والاصابات".
وزاد قائد الرد السريع ان" قوات حفظ القانون في العاصمة المكونة من {14} فوجاً من مختلف القطعات الامنية جهزت بمعدات مكافحة الشغب؛ لكن المشكلة الأكبر هو انحراف التظاهرات عن ساحة التحرير مما سببت مشكلة للأجهزة الأمنية غير معنية بالشغب في جسر الجمهورية ومنطقتي الخلاني والسنك".

قيم الموضوع
(0 أصوات)