ardanlendeelitkufaruessvtr

خبير قانوني يكشف ما بعد طلب رئيس الجمهورية ومصير حكومة تصريف الاعمال

خبير قانوني يكشف ما بعد طلب رئيس الجمهورية ومصير حكومة تصريف الاعمال
 كشف الخبير القانوني، طارق حرب، عن الوضع ما بعد طلب رئيس الجمهورية برهم صالح لرئاسة مجلس النواب بتحديد الكتلة النيابية الأكبر لتكليف المرشح لتشكيل الحكومة الانتقالية.
وقال حرب  ان "الوضع أصبح مقعداً والشارع ألقى بظلاله على المشهد السياسي" مؤكداً ان "الوضع تعقد أكثر عندما قدم رئيس الجمهورية الطلب لرئاسة البرلمان وهو مؤشر ودليل واضح على رفض أي مرشح وكذلك صرف نظر عن ترشيح محمد شياع السوداني".
وأضاف "لا توجد كتلة نيابية أكبر منذ بداية الدورة البرلمانية الحالية وممكن ان يكون النواب الـ 120 الذين قدموا طلباً لرئيس الجمهورية هم الكتلة الأكبر" مبينا ان "الكتلة الاكبر هي النصف زائد واحد وهذا لم يحصل طيلة الدورات السابقة".
وأكد حرب "ممكن أي كتلة ان تكون أي كتلة هي الأكبر بغض النظر عن عدد مقاعدها اذا لم يحصل أي اعتراض عليها وصمت الجميع عنها".
وتوقع ان "يتكرر المشهد السياسي في العراق ونكون أمام أمر واقع كما حصل في حكومة نوري المالكي 2008 التي استمرت ثمانية أشهر رغم اتمام ولايتها الدستورية وقد تستمر حكومة تصريف الاعمال الحالية لحين تكليف رئيس جديد للحكومة فلا يمكن بقاء الدولة بلا إدارة".
وكان رئيس الجمهورية، برهم صالح، وجه كتاباً الى رئاسة البرلمان يطالب فيه باعلامه عن الكتلة النيابية الاكثر عددا لتكليف رئيس الوزراء.
وجاء في الوثيقة الصادرة عن صالح : قدم رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته الى مجلس النواب الذي قبل بدروه الاستقالة، الامر الذي يوجب العودة الى المادة {76/اولاً} {يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوماً....} ولغرض تكليف مرشح جديد لتشكيل مجلس الوزراء، يرجى اعلامنا الكتلة الأكثر عدداً المسجلة في الجلسة الأولى للمجلس في انعقاده الأول".
وأضاف" علماً ان كتاب قبول استقالة رئيس مجلس الوزراء السابق وصل الى رئاسة الجمهورية يوم 4/12/2019".


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/alhadathcenter/public_html/templates/ts_news247/html/com_k2/templates/default/item.php on line 285
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث