ardanlendeelitkufaruessvtr

في ميسان.. ممرضون تحملوا المخاطر في سعيهم لأنقاذ مرضى كوفيد 19 ثم اصيبوا بالفايروس

سجى اللامي / ميسان

في زمن الحرب ضدّ فايروس كورونا، نجد أن رجالات (الجيش الأبيض) والذي يتكون من الأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين في المجال الطبي من أبطال مشافي العزل والمعامل المركزية بالقطاع الصحي في محافظة ميسان والعراق عامة هم الجنود الحقيقيون في مجابهة فايروس كورونا، اعتمادا على الموهبة والإخلاص والتفاني في العمل والعطاء.

وذكر المعاون الطبي في مستشفى الطفل والولادة بمحافظة ميسان حسين مطر، والمنسب لوحدة العزل الخاصة بمصابي فايروس كورونا، انه " يعمل على معالجة 20 مصابا بـ(كوفيد 19) في وجبته، حيث يبدأ بمعالجهتم من الساعة الحادية عشر وحتى الثانية ظهرا"، مؤكدا ان " هذا الرقم من المصابين بحاجة الى موظفين اخرين للسيطرة عليهم ". 

وحول عزوف الكوادر الطبية من الالتحاق بمشفى العزل، اوضح مطر، ان " هناك الكثير من الكوادر الصحية العاملة في القطاع الطبي في ميسان، اصيبوا في الوباء وبعد شفائهم التام عادوا الى ممارستهم لمعالجة المصابين بفايروس كورونا  ". 

وطالب مطر، " اقرانه بالالتحاق بوحدة العزل لتأدية الواجب الوطني المقدس". 

من جانبه، يتحدث المنتسب العامل بصفة (اجر يومي) حسين علي، عن تواجده بوحدة العزل في مستشفى الولادة الخاصة بمصابي كورونا، انه " استمر لفترة طويلة بخدمة المصابين بفايروس كورونا في وحدة العزل، انتهت باصابته بـ(كوفيد 19)". 

واضاف، " تم حجري لمدة 12 يوما بمشفى العزل، وقد تلقيت رعاية من زملائي الكوادر الطبية تكللت بشفائي من الفايروس، حيث الان امارس عملية في رعاية المصابين بالفايروس ".

قيم الموضوع
(0 أصوات)