ardanlendeelitkufaruessvtr

علاوي تحت قبة البرلمان.. أين رواتب الموظفين؟

 

علاوي تحت قبة البرلمان.. أين رواتب الموظفين؟
كشف مقرر اللجنة المالية في البرلمان العراقي، عن وجود حراك برلماني لإستضافة وزير المالية علي علاوي ومعرفة أسباب تأخير صرف رواتب موظفي الدولة.
وقال أحمد الصفار،إن "هناك حراكا ودعوات برلمانية تهدف الى استضافة وزير المالية علي علاوي في البرلمان العراقي، خلال الأيام القليلة القادمة، لمعرفة أسباب تأخير صرف رواتب موظفي الدولة"، لافتاً إلى أن "الأموال متوفرة والحكومة اقترضتها لهذا السبب، لكن لم تصرف حتى الساعة".
وبين أن "هذا الأمر شكل عبئاً كبيراً على الموظفين، خصوصاً في الظروف التي يعيشها العراق حالياً"، مؤكداً "سيكون للبرلمان العراقي وقفة وموقف لمعرفة سبب هذه الفوضى في عدم صرف الرواتب، رغم تأمينها ولمدة ثلاثة اشهر قادمة".
وذكرت اللجنة المالية النيابية في وقت سابق، توفر السيولة المالية للحكومة لصرف رواتب الموظفين، مؤكدة أن الوزارة لم ترسل إيعازا للمصارف بصرف الرواتب.
وكانت الحكومة قد تقدمت بمشروع القانون ويتضمن اقتراض خارجي بقيمة 5 مليارات دولار، وداخلي بقيمة 15 تريليون دينار لسد العجز المالي في البلاد.
وتكافح الحكومة العراقية لتأمين رواتب الموظفين والنفقات التشغيلية الأخرى جراء انهيار أسعار النفط بفعل جائحة كورونا التي شلت قطاعات واسعة من اقتصاد العالم. ويعتمد البلد على إيرادات بيع الخام لتمويل 95 في المئة من نفقات الدولة.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)