ardanlendeelitkufaruessvtr

تراجع القوات أمام التيار العوني لا يكفي لتسهيل تشكيل الحكومة اللبنانية

تراجع القوات أمام التيار العوني لا يكفي لتسهيل تشكيل الحكومة اللبنانية
بيروت - استبعدت مصادر سياسية لبنانية أن يؤدي الاتفاق الذي توصل إليه التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية إلى التعجيل في تشكيل حكومة لبنانية برئاسة سعد الحريري.
وقالت هذه المصادر إن الاتفاق بين هذين الجانبين المسيحيين خطوة مساعدة، ولكن غير كافية للحريري الساعي إلى إنجاز مهمته في أسرع وقت ممكن.
وكشفت المصادر  أن الاتفاق الذي أمكن التوصل إليه بين التيار العوني والقوات، برعاية البطريرك الماروني بشارة الراعي، تضمن تراجعا للقوات التي يتزعمها سمير جعجع. ووضعت هذا التراجع في سياق سياسة “الحد من الخسائر” التي قررت القوات اتباعها.
وأوضحت أن القوات التي كانت تطمح إلى لعب دور “الشريك الكامل” مع التيار الوطني الحر في ما يخص المقاعد المسيحية في الحكومة، ستقبل حصّة متواضعة.
وتقتصر هذه الحصة على أربعة وزراء ليس بينهم من يشغل إحدى الحقائب السيادية (المال، الدفاع، الداخلية، الخارجية) أو موقع نائب رئيس الوزراء المخصص للطائفة الأرثوذكسية.
وكانت القوات طالبت في البداية بخمسة وزراء في الحكومة، ملمحة إلى استعدادها للتنازل عن الوزير الخامس في حال الحصول على موقع نائب رئيس الوزراء وحقيبة سيادية. لكنّه بدا واضحا في ضوء نتائج المواجهة بين الجانبين والسجالات الإعلامية بينهما أنّ القوات اضطرت إلى التراجع والاكتفاء بما هو معروض عليها.
واعتبرت المصادر السياسية أن تراجع القوات يدفن فكرة “الشراكة الكاملة” مع التيار الذي يقوده وزير الخارجية جبران باسيل الذي يصر على لعب دور أساسي في تشكيل الحكومة من موقع كونه على رأس أكبر كتلة مسيحية في مجلس النواب الجديد وصهر رئيس الجمهورية.
ورأت المصادر ذاتها أنّ هناك عقدا أخرى ما زالت تعترض تشكيل الحكومة، من بين هذه العقد إصرار حزب الله على أن يكون له وزير سنّي من المعارضين لسعد الحريري في الحكومة.
وفسرت ذلك بأنّ حزب الله يعمل من أجل ظهور كل الطوائف اللبنانية منقسمة على نفسها باستثناء الطائفة الشيعية التي وضعها تحت جناحيه، كما أظهرت نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)