ardanlendeelitkufaruessvtr

صدامات في ملعب إيراني ومشجعون يعتبرون النظام «صهيونياً»

صدامات في ملعب إيراني ومشجعون يعتبرون النظام «صهيونياً»
شهد ملعب «آزادي» لكرة القدم في طهران صدامات بين قوات أمن ومشجعين وصفوا النظام بأنه «صهيوني»، وهتفوا «الموت للديكتاتور»، في إشارة إلى المرشد علي خامنئي.
جاء ذلك بعد صدامات خلال مباراة في كرة القدم بين ناديَي برسبوليس واستقلال خوزستان، نُظمت  في الأهواز جنوب غربي إيران، والتي تقطنها غالبية من العرب، تشكو تهميشاً وممارسات تمييزية من النظام. وتشهد إيران تظاهرات، احتجاجاً على انهيار الريال وتدهور الوضع المعيشي الذي فاقمه فرض إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات جديدة على طهران، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015.
وخاض ناديا استقلال طهران وتراكتور سازي تبريز مباراة في ملعب «آزادي» . وهتف آلاف من مشجعي الفريقين بشعارات مناهضة للنظام، بينها «الموت للديكتاتور» و»هم الكيان الصهيوني»، فهاجمتهم قوات أمن، ما أدى إلى جرح بعضهم واعتقال آخرين. وقال مراسل في الملعب إن مشجعي الفريقين كانوا يصرخون على بعضهم بعضاً، ولكن عندما هاجمت قوات الأمن مشجعي تبريز، وهم أذريون، ساندهم مشجعو نادي العاصمة.
في سياق آخر، عرض ترامب التفاوض على «اتفاق أشمل» من الاتفاق النووي مع طهران، واقترح عقد قمة مع نظيره الإيراني حسن روحاني، تكهنّ بعضهم بإمكان التئامها على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر المقبل.
لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نفى الأمر، واحتمال لقائه نظيره الأميركي مايك بومبيو، قائلاً: «لن يكون هناك لقاء. في ما يتعلّق باقتراح ترامب، أعلنا نحن والرئيس موقفنا الرسمي. الأميركيون ليسوا صادقين وإدمانهم العقوبات لا يسمح بأي مفاوضات». وفنّد معلومات أفادت بأن الوزير العُماني المكلّف الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله نقل إلى طهران رسالة من واشنطن، قائلاً: «نقيم علاقات جانبية مع الجيران والأصدقاء، وتبادل الزيارات مع دولة لا يعني متابعة هدف ثالث».

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث