ardanlendeelitkufaruessvtr

غياب التوافق بشأن أكراد سوريا يقود واشنطن وأنقرة إلى طريق مسدود

غياب التوافق بشأن أكراد سوريا يقود واشنطن وأنقرة إلى طريق مسدود
دمشق - لم تفلح الجهود الدبلوماسية الأميركية في تليين موقف أنقرة حيال وحدات حماية الشعب الكردي، العمود الفقري لتحالف قوات سوريا الديمقراطية، حيث تصرّ الأخيرة على موقفها لجهة القضاء على التنظيم الذي تعتبره تهديدا لأمنها القومي.
وعمدت الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة إلى اتخاذ جملة من الخطوات في محاولة لإبداء حسن النية، بعدم وجود أي توجه للإضرار بأمن تركيا القومي، عبر رصد مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عن ثلاثة من كبار قادة حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا سواء من قبل أنقرة أو واشنطن، وقبلها عمدت الولايات المتحدة إلى تسريع خطوات تطبيق اتفاق منبج بتسيير دوريات مشتركة مع الجانب التركي في المنطقة الواقعة بريف حلب.
وقابلت تركيا الخطوات الأميركية بفتور، حيث ترى أن كل مساعي واشنطن هو الحفاظ على وجود الوحدات الكردية شرق الفرات، وأن رصد مكافآت مالية بشأن قيادات في حزب العمال الكردستاني هو محاولة استرضائية لا تعالج مكمن التوتر في العلاقات بين الطرفين.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردي، الذراع العسكرية للاتحاد الديمقراطي الكردي، امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تناصبه العداء لتطلعاته الانفصالية، فيما ترى الولايات المتحدة أن الوحدات فصيل سوري وليس هناك أي أدلة فعلية على ارتباطه بالعمال.
وتراهن الولايات المتحدة على الدور المحوري الذي تلعبه الوحدات الكردية ضمن قوات سوريا الديمقراطية في تنفيذ استراتيجيتها في سوريا القائمة على طرد تنظيم الدولة الإسلامية وخنق الوجود الإيراني شرق سوريا الحدودي مع العراق.

قيم الموضوع
(0 أصوات)