ardanlendeelitkufaruessvtr

مصدر للحدث : البدء بتنفيذ طريق الحرير من إيران مروراً بالعراق إلى سوريا ولبنان

 
العراق
 
كشف مصدر مطلع ، عن أهم مباحثات قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ومفتي السنة في العراق مهدي الصميدعي خلال الأيام القليلة الماضية في العاصمة بغداد.
وقال المصدر المقرب من الاجتماع الثلاثي في تصريح للحدث الإخبارية ، إن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني عقد مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ومفتي السنة في العراق مهدي الصميدعي في العاصمة بغداد مباحثات لآخر ما تم التوصل إليه من مشروع طريق الحرير الجديد.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته : سليماني رسم طريق الحرير الذي ستكون نقطة انطلاقته من إحدى المناطق الحدودية الإيرانية (كرمنشاه) مروراً بمحافظة ديالى في العراق ومن ثم إلى اقضية العلم والصينية و تكريت وصولاً إلى صحراء صلاح الدين من الجهة الغربية وصعوداً للقامشلي الحدودية وحتى دخول سورية والوصول لمقرات حزب الله في لبنان.
وأشار المصدر إلى أن سليماني أبلغ المهندس والصميدعي بأن إيران تتبنى مشروعا يهدف إلى فرض نفوذها الإقليمي وهيمنتها على جغرافية سُنيّة “تمتد إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب لتأمين العمق الاستراتيجي لأمنها القومي ضمن رقعة متصلة جغرافياً عبر ممرات برية تربط بين إيران وكل من العراق وسوريا ولبنان، وهي بلدان تحكمها قوى نافذة حليفة لإيران".
ولفت المصدر قائلاً إلى أن" طريق الحرير الإيراني غير معلن عنه ولن يتم الإعلان عنه وسيكون سرًا بين الأطراف الثلاثة المؤيدة حيث يأتي إنشاء الطريق هو من أجل توريد الأسلحة والأموال للفصائل المسلحة والجهات السياسية العراقية المواليتان لإيران ونظام الولي الفقيه إضافة إلى سورية ولبنان ، ويضيف المصدر بأن طريق الحرير الإيراني على غرار ما يشبه طريق الحرير بالصين سيكون بوابة جديدة لتصدير المنتوجات الإيرانية بشتى المجالات للعراق وسورية ولبنان بعيداً عن أنظار المجتمع الدولي والعقوبات الاقتصادية المفروضة من قبل أميركا .
قيم الموضوع
(0 أصوات)