ardanlendeelitkufaruessvtr

قطر تتحرك لإنقاذ حركة النهضة بعد فتح ملفاتها السرية

قطر تتحرك لإنقاذ حركة النهضة بعد فتح ملفاتها السرية
تونس - أثار خبر لقاء جمع في الدوحة بين حافظ قائد السبسي، القيادي في نداء تونس وبين راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية جدلا واسعا بسبب مكان انعقاده وتوقيته، في ضوء اتهامات للدوحة بأنها تتحرك بهدف إنقاذ الغنوشي وحركته في وقت انكشاف ملفاتها السرية سواء ما تعلق باختراقها وزارات سيادية مثل الداخلية، أو ما تعلق بجهازها السري والاتهامات التي تتحدث عن صلة له بالاغتيالات التي حدث في 2013.
واعتبرت أوساط سياسية تونسية أن عقد اللقاء في الدوحة وليس في تونس يؤكد أن قطر تحاول إصلاح العلاقة بين حزب نداء تونس وحركة النهضة بعد انتهاء التوافق بينهما، وفي ظل ما يروج من تسريبات عن غضب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي على النهضة، وقراره برفع الغطاء عنها، ما فتح الباب أمام إخراج الملفات السرية إلى العلن.
وتمسّك النائب بالبرلمان التونسي المنجي الحرباوي عن حزب نداء تونس بنفي أي لقاء قد يكون تم عقده بين المدير التنفيذي لحزب نداء تونس حافظ قائد السبسي والغنوشي برعاية قطرية.
وقال الحرباوي  إن نداء تونس لن يقبل أبدا أي محاولة تسوية تقودها قطر الراعي الرسمي الأول لحركة النهضة الإسلامية، مؤكّدا أن حافظ قائد السبسي زار فعلا الدوحة مؤخرا في إطار أعمال خاصة وليست لها أي علاقة بنشاطه السياسي، وأنه لم يلتق الغنوشي كما يتم الترويج له.
وشدّد على أن نداء تونس ومن ورائه رئيسه المؤسس الباجي قائد السبسي حسم أمر التوافق أو التحالف مع حركة النهضة إلى الأبد.
وأثارت أنباء اللقاء ارتباكا واضحا بين قواعد نداء تونس وقياداته الوسطى التي تعمل على إعادة تجميع جمهورها الانتخابي وتحفيزه للمشاركة في المؤتمر القادم للحزب على قاعدة القطيعة مع حركة النهضة، في استعادة لمناخ 2013 الذي نجح فيه السبسي في بناء جبهة مدنية واسعة نجحت في تعديل موازين القوى لفائدة حزب نداء تونس.
ويتم الحديث من جديد عن أن الرئيس التونسي، وبعد فك الارتباط مع النهضة، يسعى لتكوين جبهة جديدة تدافع عن مدنية الدولة وقوانينها بوجه تمدد الإسلام السياسي في البلاد. وكان الباجي قائد السبسي التقى في الأيام الماضية أكثر من شخصية وطنية بارزة بينها مهدي جمعة، رئيس الحكومة السابق ورئيس حزب البديل.

قيم الموضوع
(0 أصوات)