ardanlendeelitkufaruessvtr

انفصاليو كتالونيا عنوان توتر جديد في مدريد

انفصاليو كتالونيا عنوان توتر جديد في مدريد
مدريد - تظاهر عشرات الآلاف  في مدريد بدعوة من اليمين واليمين المتطرف، ضد رئيس الحكومة الاشتراكي بيدرو سانشيز الذي يتهمونه بخيانة إسبانيا كونه يتحاور مع أنصار استقلال كتالونيا.
ورفع المتظاهرون أعلاما إسبانية ولافتات كتب عليها “سانشيز كفى” وتجمعوا بساحة كولون بوسط العاصمة، وذلك قبل يومين من بدء محاكمة تاريخية الثلاثاء لـ12 من المسؤولين الكتالونيين السابقين لدورهم في محاولة انفصال هذا الإقليم في أكتوبر 2017.
ودعا إلى التظاهرة الحزب الشعبي (يمين) وحزب المواطنة (ليبرالي)، وقد انضم إليهما حزب فوكس (يمين متطرف) وعدة تشكيلات أخرى، تحت شعار “من أجل إسبانيا موحدة والانتخابات الآن”.
وتأخذ هذه الأحزاب الثلاثة التي توحدت مؤخرا في الأندلس (جنوب)، وتشير استطلاعات إلى أنه بإمكانها تشكيل غالبية لحكم البلاد، على سانشيز حواره مع القادة الانفصاليين الكتالونيين.
ودعت الأحزاب الثلاثة التي تتهم سانشيز بالخضوع “لابتزاز” القادة الكتالونيين، أنصارها للنزول إلى الشارع بعد الغضب الذي أثارته هذا الأسبوع موافقة الحكومة على حضور “مقرر” مستقل لتسهيل الحوار مستقبلا بين الأحزاب السياسية الكتالونية.
ورغم هذا التنازل فإن الحكومة ودعاة استقلال كتالونيا الذين كانوا مكنوا سانشيز من الوصول إلى السلطة في يونيو 2018 ويحتاجهم لإقرار الموازنة، تبادلا  اتهامات بقطع الحوار.
وفي حال رفض الموازنة فإن سانشيز قد يجد نفسه مجبرا على الدعوة لانتخابات مبكرة قبل نهاية الفترة التشريعية الحالية عام 2020. وكانت التوترات في إسبانيا على خلفية مسألة انفصال كتالونيا قد هدأت نوعا ما منذ الأول من يونيو الماضي، عندما حل سانشيز محل سلفه المحافظ ماريانو راخوي رئيسا للوزراء.

قيم الموضوع
(0 أصوات)