ardanlendeelitkufaruessvtr

حفتر يطلب دعم موسكو والقاهرة لمنع التدخّل الخارجي


حفتر يطلب دعم موسكو والقاهرة لمنع التدخّل الخارجي
 استثمر قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر الفيتو الروسي لمنع أي تدخل دولي في ليبيا تحت مسمى المشروع السياسي الأممي، بالتحرك الخارجي لدعم معركة استعادة طرابلس، فيما تراهن قواته على استنزاف الميليشيات في أطراف العاصمة الليبية.
وبينما ذكرت أنباء عن زيارة حفتر الى موسكو، ظهر قائد الجيش الليبي في القاهرة حيث استقبله الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بحضور عباس كامل رئيس المخابرات المصرية وأحد أهم المشرفين على الملف الليبي والإقليمي.
ويسعى حفتر للحصول على الدعم المصري في معركة طرابلس بوصف القاهرة الساحة الخلفية لتحرك قواته باتجاه العاصمة.
وقال بسام راضي، الناطق الرسمي بإسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس السيسي بحث خلال اللقاء مع حفتر في قصر الاتحادية بالقاهرة، مُستجدات وتطورات الأوضاع في ليبيا.
وركز اللقاء على تقييم المستقبل السياسي لعملية طرابلس العسكرية، حيث تريد مصر، التي تدعم الجيش الليبي، الاستفادة من الأجواء الراغبة في عودة الاستقرار إلى طرابلس وتوفير حل متكامل، ووقف تمدد  الميليشيات والعناصر المتطرفة.
وأكد الباحث الليبي في جامعة عمر المختار فوزي الحداد أن الملف الليبي محوري بالنسبة للقاهرة، ولقاء السيسي وحفتر جاء في سياق محاولات التفاهم على الخطوات اللازمة لتخفيف الضغط المتوقع على الجيش الليبي لإيقاف المعارك، وتوفير مساندة أفريقية بحكم رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في الدورة الحالية.
وكانت أنباء قد تحدثت عن توقف المشير خليفة حفتر في القاهرة قادما من موسكو، حيث التقى بعدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين الروس، وبحث معهم تطورات معركة طرابلس، على ضوء تحركات عسكرية لتركيا وإيطاليا، في مدينة مصراتة.
وكانت روسيا قد منعت الأسبوع الماضي صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لوقف عملياتها في طرابلس.

قيم الموضوع
(0 أصوات)