ardanlendeelitkufaruessvtr

غسان سلامة متهم بالتستر على الميليشيات

غسان سلامة متهم بالتستر على الميليشيات
بنغازي (ليبيا) –  يواجه المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة تهما بالانحياز للميليشيات التي تتصدى للعملية العسكرية التي أطلقها الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر للسيطرة على العاصمة طرابلس.
وأصدرت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي  بياناً استهجنت فيه “التحركات غير الحيادية التي يقوم بها المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا”.
وأشارت اللجنة “إلى أن تحركات سلامة تهدف إلى التأثير على المجتمع الدولي لغض الطرف على ميليشيات الإرهاب والمال العام في طرابلس ومحاولة إهمال دور القوات المسلحة في حربها على الإرهاب”.
وطالبت اللجنة رئاسة البرلمان بمخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة وإعلامه بـ”أن المبعوث الخاص غسان سلامة غير مرغوب فيه لعدم حياديته”.
ويأتي موقف لجنة الدفاع بعد زيارة قام بها المبعوث الأممي إلى بروكسل التقى خلالها وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ. وانتهت الزيارة بإصدار الاتحاد الأوروبي لبيان اتهم فيه الجيش بزعزعة الاستقرار الإقليمي والدولي وهو ما يبدو أنه أثار شكوك الجيش وداعميه بوقوف سلامة خلف صدور البيان.
أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا  ترحيبها بالبيان الصادر عن مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي بشأن ليبيا .
وشددت البعثة على مضمون البيان الأوروبي وعلى أن “الهجوم” على طرابلس وما تلاه من أعمال عنف يهددان السلام والأمن الدوليين، وعلى رأس ذلك يمثلان تهديدًا لاستقرار ليبيا.
وأضافت البعثة في تغريدة ثانية أنها “تضم صوتها للاتحاد الأوروبي بدعوة كافة الأطراف للتعاون مع الأمم المتحدة من أجل وقف فوري لإطلاق النار” وأكدت “أن الهجمات العشوائية على المدنيين والبنى التحتية المدنية قد ترقى إلى جرائم حرب وتذكر الجميع بالتزاماتهم بقرار حظر الأسلحة وفق القوانين الدولية الإنسانية”.
وأحبطت العملية العسكرية التي أطلقها الجيش في 4 أبريل الماضي، خطة غسان سلامة الذي كان يحضر لعقد الملتقى الوطني الجامع، آخر أوراقه لجمع الليبيين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)