ardanlendeelitkufaruessvtr

استراتيجية إماراتية: امتصاص التصعيد لا يغفل حماية أمن الملاحة

استراتيجية إماراتية: امتصاص التصعيد لا يغفل حماية أمن الملاحة
أبوظبي - تعاملت الإمارات بهدوء مع حادثة استهداف السفن الأربع، وهي تنتظر نتائج التحقيقات لإعلان موقفها بشأن الجهة المنفذة. لكنها تمضي، بالتوازي وبشكل عملي، لضمان أمن الملاحة، وهي استراتيجية عبرت عنها تصريحات لولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد فيها حرص دولة الإمارات على ضمان حرية الملاحة البحرية وإمدادات النفط العالمية في المنطقة.
ويتزامن هذا مع اعتزام الولايات المتحدة نشر قوات إضافية في الشرق الأوسط لردع إيران التي باتت تقف وراء تهديد أمن الملاحة سواء بشكل مباشر عن طريق الحرس الثوري أو عبر وكلائها في المنطقة بدءا بالحوثيين.
وقال ولي عهد أبوظبي إن الإمارات تعمل على التنسيق مع الدول العربية حيال التطورات الجارية بما يضمن المصالح العربية ويحفظ الأمن والاستقرار الإقليميين ويضمن حرية الملاحة في منطقة ذات أهمية استراتيجية للعالم كله.
وأعرب الشيخ محمد بن زايد، في لقاء جمعه بالعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، عن حرص الإمارات على حماية أمن المنطقة ومصالح الدول العربية في ظل تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران.
وأشار ولي عهد أبوظبي إلى أن الإمارات والأردن سيجريان تدريبات عسكرية مشتركة في الإمارات في المستقبل القريب.
وتسعى الإمارات لتشريك مختلف دول المنطقة في حماية أمن الملاحة وإمدادات النفط، وهي استراتيجية ذكية تحول المخاطر في المياه الإقليمية إلى تحد أمني لدول المنطقة كلها وليس السعودية أو الإمارات، وهو ما يخرج بالأزمة من بعدها الثنائي ويجعل إيران تقف على حقيقة أن استهداف إمدادات النفط سيجعلها بمواجهة دول الإقليم، فضلا عن بقية دول العالم التي تستورد النفط القادم من الخليج.
وتسحب هذه الاستراتيجية من إيران المزاعم التي تصور القلق الإقليمي من أنشطتها على أنه خلاف مع السعودية، فيما تتجه التطورات لتجعل إيران بمواجهة أوسع خاصة أنها تهدد مصالح حيوية لدول المنطقة.
وتجري الإمارات، التي لم تتّهم إلى الآن أي جهة بالوقوف خلف استهداف السفن الأربع قبالة ميناء الفجيرة، تحقيقا بمشاركة السعودية والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة.
وسبق أن أكّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أن بلاده ملتزمة بخفض التصعيد في المنطقة، معتبرا في الوقت نفسه أنّ الوضع صعب بسبب التصرفات الإيرانية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)