ardanlendeelitkufaruessvtr

الحكومة البريطانية تؤجل التصويت على مشروع قانون بريكست

الحكومة البريطانية تؤجل التصويت على مشروع قانون بريكست
لندن - قررت الحكومة البريطانية تأجيل التصويت الحاسم على خطة بريكست الذي كان مقرّرا في الأسبوع الذي يبدأ في 3 يونيو، عقب احتجاجات من مؤيدي بريكست المتشددين، بسبب تنازلات قدمتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي.
وتمرّ ماي بالمراحل الأخيرة من ولايتها المليئة بالمتاعب، والتي تركزت في جلّها على إخراج بلادها المنقسمة على نفسها، من الاتحاد الأوروبي.
وصرّح المسؤول مارك سبنسر في الحكومة أمام النواب “سنطلع مجلس العموم على نشر وطرح مشروع قانون اتفاق الانسحاب عقب عودتنا من إجازة البرلمان”، في الرابع من يونيو.
وكانت الحكومة قالت إنها خططت لإجراء تصويت على قانون مهم لتنفيذ بريكست في السابع من يونيو.
وتتعرّض ماي لضغوط شديدة للاستقالة بعد عرضها اقتراحا بإجراء تصويت في البرلمان على استفتاء ثان على بريكست، لمحاولة إقناع النواب بدعم الاتفاق الذي توصّلت إليه مع بروكسل للخروج من الاتحاد.
وكان النواب البريطانيون رفضوا اتفاق بريكست ثلاث مرات، ما دفع إلى تأجيل الخروج الذي كان مقررا في 29 مارس. ولا يزال الاتفاق يواجه معارضة واسعة من الحزبين. وفي هذه الأثناء يخوض العديد من كبار أعضاء حزب المحافظين ومن بينهم أعضاء من الحكومة، حملات لخلافة ماي.
وازدادت متاعب رئيسة الوزراء  عندما أعلنت الوزيرة البريطانية لشؤون البرلمان أندريا ليدسوم استقالتها احتجاجا على طريقة إدارة ماي لملفّ بريكست، قائلة ““لم أعد أؤمن أن نهجنا سيحقق نتائج استفتاء 2016”.
واعتبرت ليدسوم في رسالتها أنّها لا تعتقد أنّ المملكة المتّحدة ستكون “ذات سيادة كاملة” إذا ما رأت خطة ماي النور، مؤكّدة أيضا أن تنظيم استفتاء ثان من شأنه أن “يقسّم البلاد” بشكل خطير.
وأضافت “على طول الطريق كانت هناك تنازلات غير مريحة، لكنّك حصلت على دعمي التامّ وإخلاصي”، أمّا اليوم “فلم أعد أصدّق” بأنّ النهج الذي تتّبعه الحكومة سوف ينجح في “تحقيق نتائج الاستفتاء” الذي جرى في 2016 وأيّد فيه 52 بالمئة من الناخبين البريطانيين خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.
وردت عليها ماي بشكرها على “إخلاصها ونشاطها” إلا أنها انتقدت تقييمها لاستراتيجية الحكومة للخروج.
وقالت “لا اتفق معكم في أن الاتفاق الذي توصلنا له مع الاتحاد الأوروبي يعني أن المملكة المتحدة لن تصبح دولة ذات سيادة”.
ونشرت العديد من الصحف البريطانية الخميس صورة لماي وهي تغادر داوننغ ستريت في وقت متأخر  وفي عينيها الدموع على ما يبدو. وكتبت صحيفة ذا صن عنوان “ماي تستعد للمغادرة بعد فوضى بريكست”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)