ardanlendeelitkufaruessvtr

الإخوان يلوّحون بـ"حكومة حرب" للانقلاب على السراج

الإخوان يلوّحون بـ"حكومة حرب" للانقلاب على السراج
طرابلس - يتجه الصراع غير المعلن بين رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وحلفائه الإسلاميين نحو المزيد من التعقيد بعد أن انضمت قيادات في الصف الأول إلى حملة التشكيك والتخوين التي يشنها إخوان ليبيا منذ أشهر على السراج ومستشاريه بخصوص طريقة إدارته لمعركة التصدي لدخول الجيش إلى طرابلس.
وبدأ الإسلاميون نقل تهديداتهم بشأن تشكيل “حكومة حرب” إلى خطوات فعلية حيث أعلن رئيس مجلس الدولة والقيادي في حزب العدالة والبناء الإخواني خالد المشري البدء في إجراء مشاورات مع أعضاء من مجلس النواب الموازي في طرابلس، من أجل اتخاذ الخطوات العملية لتقليص عدد أعضاء المجلس الرئاسي إلى رئيس ونائبين، ورئيس حكومة مستقل يترأس حكومة مصغرة مهمتها التمهيد للانتخابات وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين، وتفعيل الأجهزة الرقابية.
وأشار المشري في مؤتمر صحافي عقده،  إلى “وجود خلل في إدارة المعركة العسكرية لدى قوات حكومة الوفاق الوطني، جراء عدم وجود وزير ووكيل لوزارة الدفاع، إضافة إلى عدم وجود رئيس لجهاز المخابرات العامة”.
وأثارت تصريحات المشري التساؤلات بشأن مدى جديتها حيث ذهب البعض إلى اعتبار أنها تأتي في إطار الضغوط التي يمارسها الإسلاميون على فايز السراج لإجباره على مواصلة الحرب رغم الضغوط الدولية المتصاعدة الداعية إلى وقف القتال واستئناف العملية السياسية، في حين يرى آخرون أنها خطوة جدية لاسيما بعد ما تسرب من أنباء مؤخرا بخصوص موقف السراج الداعي إلى إنهاء الحرب والعودة إلى الحوار.
وصعد الإسلاميون من خطابهم ضد السراج من خلال اتهامه بعدم التحمس وغياب الجدية في التعاطي مع معركة التصدي للجيش، وذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك حيث اتهموه بعقد صفقة مع القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر لتسليم طرابلس.
وتتردد أنباء منذ انطلاق معركة تحرير طرابلس في أبريل الماضي عن استعداد السراج لإيقاف القتال وفتحه لقنوات اتصال مع القيادة العامة للجيش وهو ما قوبل بانتقادات حادة له وصلت حدّ التلويح باستبدال حكومته بـ”حكومة ثوار” أو “حكومة حرب”.
وتتهم شخصيات محسوبة على تيار الإسلاميين مستشاري السراج وفي مقدمتهم تاج الدين الرزاقي برفض التعامل مع الدول الداعمة لتيارهم على غرار قطر وتركيا وبعرقلة دعم جبهات القتال بالأموال.
وقال عضو مجلس الدولة عبدالرحمن الشاطر المقرب من الإسلاميين إن فايز السراج لا يملك القدرة والشجاعة على تسمية الدول التي يستقوي بها حفتر في هجومه على طرابلس، مضيفا “أكرر أن السراج يقود الدولة إلى كارثة بضعفه واكتفائه ببيانات الإدانة”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)