ardanlendeelitkufaruessvtr

تنسيقية التظاهرات تدعو العراقيين للنزول الجمعة وفاءً للضحايا وعبد المهدي يراوغ

بغداد – كتابات

يبدو أن الحراك العراقي الذي بدأ بانتفاضة هي الأكبر والأقوى منذ الأول من أكتوبر / تشرين الأول 2019، لم يتقرر له التوقف بعد.
إذ دعت اللجنة المنظمة للتظاهرات جموع العراقيين للنزول إلى ساحة التحرير وبقية الساحات يوم الجمعة المقبل 11 تشرين الأول /أكتوبر؛ وفاء للضحايا الذين سقطوا في مناطق ومحافظات عراقية عدة وعلى رأسها العاصمة بغداد وتجاوزت أعدادهم الـ 180 قتيلا والـ 6150 جريحا على مدار 7 أيام.

اللجنة قالت في تصريحات لمسؤوليها الأربعاء 9 أكتوبر، إن شباب المتظاهرين الذين انتفضوا ونزلوا إلى الشوارع والميادين كشفوا أكذوبة الديمقراطية في العراق وما يتشدق به الفاسدون من حريات في البلاد.
اللافت أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استبق دعوات النزول في محاولة منه لتهدئة الشارع العراقي الغاضب من سقوط القتلى والتعامل بالرصاص الحي والعنف المفرط في وجه المحتجين، بإعلان الحداد 3 أيام على أرواح الضحايا من المتظاهرين وقوات الأمن.

بالتزامن مع وعود الحكومة العراقية بمحاسبة المسؤولين عن القتل واستخدام القوة المفرطة، كشفت وسائل إعلام قيام مليشيات مسلحة بعمليات دهم واسعة فجرا للمستشفيات واعتقالها لنحو 400 جريح من المتظاهرين ونقلهم إلى جهات مجهولة في خطوة من شأنها معاقبة كل من شارك في الاحتجاجات بقوة ضد الفساد والقمع وهيمنة إيران على القرار السيادي العراقي.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)