ardanlendeelitkufaruessvtr

النهضة تعدّ خارطة طريق لتشكيل حكومة في تونس

النهضة تعدّ خارطة طريق لتشكيل حكومة في تونس
الأربعاء 2019/10/30
تونس - أعدّت حركة النهضة الإسلامية خارطة طريق سياسية لتشكيل الحكومة التونسية الجديدة بمعيّة الأحزاب الفائزة في انتخابات البرلمان، بعد أن اعترضتها شروطها التي تتعارض مع خياراتها في الحكم.
وانتهت الحركة من إعداد مشروع “وثيقة تعاقد لحكومة ائتلافية” ويتضمّن برنامجا متكاملا ستلتزم به الأحزاب التي ستتحاور معها الحركة، وسيكون تعاقدا مكتوبا يلزم الأطراف الموقّعة عليه بتنفيذه.
وقال المتحدث باسم النهضة عماد الخميري، في تصريح إن هذه الوثيقة ترتكز على خمسة محاور أساسية تتمثل في استكمال وضع مؤسسات الدولة وتركيز الحكم المحلي ومكافحة الفساد وتعزيز الأمن وتطوير الحوكمة، إلى جانب محور مقاومة الفقر ودعم الفئات المهمشة ومتوسطة الدخل ومحور دفع نسق الاستثمار والنمو والتشغيل، فضلا عن مسألة تطوير قطاعات التعليم والصحة والمرافق العمومية.
وأعدّ الحزب الإسلامي في وثيقته إجراءات واضحة تتعلق بكل محور من هذه المحاور لتنفيذها على أرض الواقع، ويسعى إلى اعتمادها من قبل “حكومة مقاومة للفساد” تتميّز بالنجاعة والقدرة على الإنجاز، واختيار أعضاء الحكومة على أساس مبادئها، بحسب قول عماد الخميري.
وسيتم خلال الأيام القليلة القادمة عرض هذه الوثيقة على مختلف الأحزاب الفائزة في البرلمان وكذلك على المستقلين، كما سيتم فتح حوار مع المنظمات النقابية والمهنية الوطنية، باستثناء الحزب الدستوري الحر وكذلك حزب قلب تونس اللذين تصر النهضة على إقصائهما من المشاورات.
ويبدو أن حركة النهضة انطلقت إثر الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية في مشاورات أولية مع عدد من الأحزاب حول تشكيل الحكومة.
وتطرح الأحزاب المعنية بمشاركة حركة النهضة في الحكم شروطا للدخول في المفاوضات، حيث يشترط حزب التيار الديمقراطي تعيين شخصية مستقلة في منصب رئيس الحكومة، ومنحه وزارات العدل والداخلية والإصلاح الإداري.
في الأثناء تقترح حركة الشعب (حزب قومي عروبي) تعيين شخصية مستقلة على رأس الفريق الحكومي أو تفويض رئيس الدولة قيس سعيّد لاختيار شخصية لتشكيل الحكومة.
بدوره، يجري الرئيس التونسي قيس سعيّد مشاورات مع قادة الأحزاب لتقريب وجهات النظر بينهما قبل الانطلاق رسميا في مشاورات تشكيل الحكومة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)