ardanlendeelitkufaruessvtr

الأسبوع الثاني على التوالي من تعليق الدراسة في اليمن.

غدير الحدِّي _ اليمن.

أصدرت وزارة التعليم الحالي التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء بتاريخ15_3_2020 قرارا بتعليق الدراسة لمدة شهر كامل من تاريخ الإصدار في جميع المراكز التعليمية الحكومية والأهلية وذلك للوقاية من جائحة كورونا الذي عاث في أكثر من مئة بلدة في العالم.

كما شدد مسؤلون في العاصمة على ضرورة منع التجمعات خلال الشهر المقرر حيث تولى جماعة من أنصار الله( الحزب الذي يسيطر على العاصمة) بأخذ تعهدات من أصحاب صالات الأفراح بعدم فتحها خلال المدة المتفق عليها .

 وكذلك منع المواطنين من زيارة بعض الأسواق المعروفة بالإزدحام وذلك بإغلاقها مؤقتا حرصا على وقاية المواطنين من فيروس كورونا.

"يكفي ما احنا فيه ناقصنا كورونا!!!"

يقول عبد الله زيدان56 عام : صنعاء غارقة بأنواع الأمراض القاتلة ؛ ولولا رحمة الله لمت قبل ثلاث سنوات؛ فمازلت أعاني من السرطان الموجود في معدتي حتى الآن علاوة عن الضغوط النفسية التي تجتاحني بين الفينة والأخرى.

 مشيرا أن ظروف الحرب قتلت أكثر من 10 أشخاص من أصدقائه بوباء كوليرا وهذا ما أرعبه عند سماعه لكارثة كورونا الجديدة.

مضيفا "وهذا الفيروس زاد الطين بلة".

يؤكد مصدر مسؤول في العاصمة صنعاء عن عدم وجود أي إصابة حتى الوقت الراهن؛ وهذا ما اتفقت عليه الوزارتان في حكومة الشرعية وحكومة أنصار الله.

حيث مددت وزارة التعليم في عدن تعليق الدراسة حتى 30_5_2020 وإصدار قرارا بخوض إختبارات الجامعة وثالث ثانوي قبل عيد الأضحى مما يؤكد حالة الفزع التي يعيشها أبناء الجنوب .

"بعثت لأتمم مساوئ الحرب"

يقول شريف الشامي 22 عام: ألاحظ أن كل مرحلة من مراحل دراستي لابد أن تنقطع لفترة ثم أستأنفها وقد غزا قلبي اليأس والحزن على مستقبلي، يوضح شريف الذي يقطن تعز قوله : فآخر سنة إعدادي ثار الإصلاح ضد نظام صالح وانقطعنا عن الدراسة ثم استأنفناها ، وآخر سنة ثانوي اقتحم الحوثيون صنعاء وقامت عاصفة الحزم وانقطعنا أشهر ومن ثم استأنفنا العودة ، 

وأردف حديثه بنبرة حزن : والآن في ختام مرحلتي الجامعية لم ينقصنا سوى أن يُخلق كورونا ليكوّن تحالف جديد من نوعه ليقضي على أحلامنا ، فكأنه جاء ليخبرنا" بعثت لأتمم مساوئ الحرب "

هذا وقد أكد رجال الدين في العاصمة أنه لم يغلق أي مسجد حتى اللحظة ، "فشعائر الصلاة تمشي كما يجب ، ومن المفترض أن يعمل المسؤلون لتهدئة الشعب لا إفزاعهم"

 يقول محمد الأسود قيّم مسجد الفتح في صنعاء 55عام.

 ويضيف الأسود "نعلم أن الوقاية واجبة لكن بالمقابل يجب طمئنة المواطنين أن المسؤولين يتصدون لهذا الفيروس وماعلى المواطن سوى اتخاذ إجراءات الوقاية نصب عينيه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)