ardanlendeelitkufaruessvtr

وذمة الرئة تهدد الحياة
كولن (ألمانيا) – حذر المركز الاتحادي للتوعية الصحية من أن وذمة الرئة تشكل خطرا يهدد الحياة؛ حيث أنها تتسبب في توقف التنفس وتوقف القلب.
وأوضح المركز الألماني أن وذمة الرئة تعني تراكم السوائل في الرئة؛ لذا تعرف أيضا باسم “استسقاء الرئة”، وهي قد ترجع لأسباب عدة أبرزها قصور القلب وقصور الكلى وأمراض الرئة.
وتتمثل أعراض وذمة الرئة في ضيق التنفس وأصوات صرير صادرة أثناء التنفس والسعال وآلام في الصدر، بالإضافة إلى شحوب الوجه وتغير لون الشفاه والأظافر والأغشية المخاطية إلى اللون الأزرق بسبب نقص الأوكسجين.
لذا يتعين استشارة الطبيب على وجه السرعة في حال ملاحظة هذه الأعراض للتحقق من الإصابة بالوذمة والخضوع للعلاج على الفور.
وأشار موقع مايو كلينك الأميركي إلى أن مشكلات القلب تُسبب وذمة رئوية، في معظم الحالات، لكن يُمكن أن يَتراكم السائل لأسباب أخرى، بما في ذلك الالتهاب الرئوي والتعرض لبعض السموم والأدوية والإصابة في جدار الصدر وزيارة مناطق على ارتفاعات عالية أو ممارسة التمارين الرياضية عليها.
وتعتبر الوذمة الرئوية التي تَنشأ فجأة (الوذمة الرئوية الحادة) حالة طبية طارئة وتَتطلب رعاية فورية. وقد تكون الوذمة الرئوية قاتلة في بعض الأحيان، لكن يُمكن أن تَتحسن الأعراض عند تلقي العلاج بسرعة. ويَختلف علاج الوذمة الرئوية حسب السبب ولكنه يَشمل بشكل عام الأكسجين التكميلي والأدوية.
ويمكن للوذمة الرئوية أن تكون مفاجئة وعابرة أو مزمنة. ومن العلامات المفاجئة والحادة للمرض ضيق شديد في التنفُّس أو صعوبة في التنفُّس تتفاقم عند القيام بنشاط أو عند الاستلقاء والشعور بالاختناق أو الغرق يزداد سوءا أثناء الاستلقاء والصفير أو انقطاع النَّفَس والشعور ببشَرة باردة ورطبة والقلق أو الأرَق أو إحساس بالتوجُّس وسعال ينتج بصاقا رغويا قد يكون مختلطا بدم وشفاه مشُوبة بزرقة وضربات قلب سريعة وغير منتظِمة.
أما علامات الوذمة الرئوية طويلة الأمد والمزمنة فهي زيادة في ضيق التنفُّس عن المعدل الطبيعي أثناء ممارسة نشاط بدني والاستيقاظ أثناء الليل مع وجود سعال أو شعور بضيق النفَس قد يسكن أثناء الجلوس وزيادة سريعة في الوزن.

قيم الموضوع
(0 أصوات)