ardanlendeelitkufaruessvtr

نجاح الموسم الكروي يمهّد لإصلاحات شاملة في البوندسليغا

 

نجاح الموسم الكروي يمهّد لإصلاحات شاملة في البوندسليغا
برلين - فتح النجاح الملحوظ الذي عرفته مسابقة البوندسليغا خلال الموسم الكروي الاستثنائي هذا العام بسبب انتشار وباء كورونا، الباب أمام موجة تغيير منتظرة في كرة القدم الألمانية سيتناولها المسؤولون بالدراسة والنقاش هذا الصيف، وتأتي على رأسها قضية عودة الجماهير إلى المدرجات التي تحظى بأولوية مطلقة نظرا لتأثيراتها السلبية.
وكشفت مصادر صحافية أنه رغم أن الدوري الألماني يعتبر نموذجا يحتذى باعتباره أول بطولة أوروبية تستأنف نشاطها، إلا أن ذلك لا يمنع من وجود تغييرات في الأفق وتبرز أهمها مسألة عودة المشجعين إلى المدرجات.
وأثيرت مسألة التغيير الشامل في كرة القدم الألمانية بإطناب أثناء وقف النشاط الكروي، وهي فترة سمحت للمسؤولين بتبيّن بعض الإخلالات والمسارات الغامضة التي وجبت مراجعتها والوقوف عندها ومن بينها مسألة عقود ورواتب اللاعبين.
وكان كارل هاينز رومينيغه المدير التنفيذي لبايرن ميونخ قد لفت الانتباه إلى التغيير الشامل الذي ينتظر كرة القدم في ألمانيا وأوروبا عموما، وقال حينها إن الأزمات هي التي تأتي بالحلول والإصلاحات، متوقعا أن تقضي أزمة كورونا على التضخم الذي ضرب اللعبة الشعبية طوال عقود.
لكن الأهم وفق محللين رياضيين الآن هو البدء بما هو آني ويتطلب تدخلا سريعا وعاجلا للحفاظ على ديمومة الأندية الصغرى التي تضررت كثيرا بسبب غياب الجماهير وعائدات البث التلفزيوني.
وبالموازاة مع هذا المطلب الملحّ الذي يسعى المسؤولون على دوري البوندسليغا إلى حسمه خلال الفترة الصيفية، تبرز مسألة شديدة التعقيد تتعلق بالوضع الصحي المتغير بعد أن عاود فايروس كورونا الانتشار وكيفية تطبيق إجراءات صحية صارمة على الجماهير في حال تقررت عودتها للملاعب، وما هي الآليات التي سيتم اتخاذها لحماية الأعداد الكبيرة من المشجعين داخل الملاعب وخارجها، وغيرها من الأسئلة الشائكة التي تتعلق بالأوضاع الصحية.
وانتهى موسم البوندسليغا بإقامة مباريات المراحل الأخيرة من المسابقة دون جماهير بسبب الإجراءات الوقائية والاحترازية لمكافحة انتشار كورونا. لكن المصادر تشير إلى أن الأمل يبدو ضعيفا بخصوص عودة الجماهير للمدرجات بأعداد كبيرة في بداية الموسم المقبل.
وقال كريستيان سيفرت رئيس رابطة الدوري الألماني على هامش المرحلة الأخيرة من المسابقة السبت الماضي “سيكون الوضع مماثلا في بداية الموسم المقبل”.
وأضاف أن الموسم التالي الذي قد يصبح عاديا بشكل مثالي مثل المواسم السابقة الطبيعية سيكون موسم 2021-2022، موضحا “هذا الصيف سيكون تحديا كبيرا للأندية في أوروبا”.
وأدى وباء كورونا إلى شلل كلي لكرة القدم في معظم أنحاء العالم منذ منتصف مارس الماضي حتى عادت الحياة تدريجيا إلى الملاعب بداية من النصف الثاني من مايو الماضي.
وكانت البوندسليغا أول بطولة كبيرة تستأنف نشاطها حيث استكملت المراحل التسع التي كانت متبقية لها فيما سيسدل الستار على الموسم المحلي بألمانيا السبت المقبل من خلال المباراة النهائية لكأس ألمانيا بين بايرن ميونخ وباير ليفركوزن.
ونال نظام وقاية الصحة والسلامة، الذي وضعته رابطة الدوري الألماني مع اتحاد كرة القدم، قدرا كبيرا من الإشادة في ألمانيا وخارجها لتصبح بطولة البوندسليغا نموذجا يحتذى لباقي بطولات الدوري التي استأنفت نشاطها بعد ذلك بأسابيع.
وقال هانز فليك المدير الفني لبايرن “الجميع لديهم مسؤولية كبيرة، وكان الأداء رائعا”، مشيرا إلى أن ما حدث أمر يبعث على الفخر لأن بطولة البوندسليغا قادت حركة عودة النشاط على الساحة الدولية. وأفادت تقارير سابقة بأن 13 ناديا من الدرجتين الأولى والثانية بالدوري الألماني ستواجه الإفلاس إذا لم يتم استئناف اللعب، وحصولها على الدفعة الأخيرة من عائدات البث التلفزيوني أثار جدلا حول حالة كرة القدم.
وأدت حالات إصابة بفايروس كورونا في بعض الأندية وافتقاد التباعد الاجتماعي، على سبيل المثال، إلى زيادة المشاعر السلبية في العديد من قطاعات المجتمع حول سبب تلقي كرة القدم معاملة خاصة وسط الأزمة.
لكن السلطات أعطت الضوء الأخضر لاستئناف فعاليات البطولة. وبالتزامن مع ختام موسم البوندسليغا، نجحت رابطة الدوري الألماني في تقليص حجم الضرر الواقع على البطولة من أزمة كورونا حيث حصلت على عقد للبث التلفزيوني لفعاليات المسابقة بمقابل مالي بلغ 4.4 مليون يورو (4.9 مليون دولار) لمدة أربع سنوات وهو ما يقل بـ240 مليون يورو عن العقد السابق.
وفيما تنتظر خمسة أندية ألمانية استكمال مشاركتها في بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي خلال أغسطس المقبل، ستستخدم رابطة الدوري الألماني العطلة الصيفية المقررة حتى منتصف سبتمبر المقبل تقريبا لاستكشاف إمكانية السماح للمشجعين بالعودة تدريجيا إلى الملاعب.
وعارض العديد من المشجعين استئناف فعاليات البوندسليغا، حيث قالوا إن هذا كان لأغراض تجارية بحتة.
وشكل المشجعون منظمة شاملة تحت عنوان “كرة القدم الخاصة بنا”، داعين الاتحاد الألماني والأندية إلى التغيير الفوري في الصيف، مثل التوزيع المختلف لعائدات البث التلفزيوني وتطبيق قواعد اللعب المالي النظيف محليا.
وأبدت الرابطة استعدادا للحوار، كما اعترف سيفرت بأن اللعبة لا يمكن أن تظل كما كانت قبل أزمة وباء كورونا. ومن المنتظر تشكيل قوة عمل في سبتمبر المقبل لبحث هذه الأمور.
واعترف هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن بأن بعض الانتقادات لعملية استئناف البوندسليغا كانت مفهومة ومنطقية لكن الرابطة والأندية قدمت عملا جيدا بشكل عام.

قيم الموضوع
(0 أصوات)